الأحد 14 رجب 1444 ﻫ - 5 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المعارك لا تتوقف.. أوكرانيا تنفي سقوط سوليدار

تدور معارك شرسة بين القوات الروسية والأوكرانية في سوليدار التي أعلنت مرتزقة فاغنر الموالية لروسيا السيطرة عليها في وقت سابق، حيث تقوم وحدات من الجيش الروسي بمحاولة بسط السيطرة على مناطق أوكرانية، وضرب مناطق تمركز قوات كييف ومخازن أسلحتهم، فيما تقاوم القوات الأوكرانية في محاولة لاستعادة أراضيها، بدعم عسكري ولوجستي من الغرب.

وفي هذا السياق، أكدت نائبة وزير الدفاع الأوكراني غانا ماليار اليوم، أن الجيش يقاتل من أجل سوليدار بشرق أوكرانيا لكن “الوضع صعب” على الأرض في ظل معارك هي “الأشرس” مع القوات الروسية.

وقالت ماليار خلال مؤتمر صحافي “تتواصل المعارك الأشرس والأعنف اليوم في سوليدار”، مضيفةً: “رغم أن الوضع صعب، يقاتل الجنود الأوكرانيون من دون توقّف”.

وقبلها، أفادت مصادر ميدانية أن الجيش الأوكراني يقوم بإرسال المزيد من الجنود إلى جبهة سوليدار، للقضاء على مقاتلي فاغنر، مضيفا أن اشتباكات عنيفة جداً تدور بين الجانبين. هذا وأعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية، أن الجيش الروسي يتكبد خسائر فادحة في العتاد والأرواح على ذلك المحور.

في المقابل، أفاد قائد وحدة القوات الخاصة “تروي”، فلاديمير نوفيكوف، أن القوات الروسية تجري عملية تمشيط لمدينة سوليدار ومحيطها. ومن المبكر الحديث عن عدد الجنود الأوكرانيين المحاصرين.

الجنود الأوكرانيون يختبئون في السراديب”

وأضاف “الجنود الأوكرانيون يختبئون في السراديب والمباني السكنية – فقط بعد إتمام عملية المسح بالكامل سيكون بالإمكان فرز القتلى والأسرى”.

ومن شأن سوليدار أن تصبح نقطة انطلاق في توجه موسكو للاستيلاء على منطقة دونباس الصناعية الشرقية بأكملها.

وفي وقت سابق، أفاد قائد القوات الخاصة “أخمات”، أبتي ألاودينوف، أن القوات الروسية بدأت في تمشيط سوليدار.

وكان رئيس شركة “فاغنر” العسكرية الروسية، يفغيني بريغوزين، قد أعلن ليل الأربعاء، أن سوليدار، التي شهدت قتالا عنيفا في الأيام الماضية، قد تمت السيطرة عليها من قبل مقاتلي فاغنر. وأكد أن مقاتليه حرروا بالكامل بلدة سوليدار بشرق أوكرانيا، وقتلوا نحو 500 جندي موالٍ لكييف. وأضاف في بيان: “المدينة كلها مليئة بجثث جنود أوكرانيين”.

وقبل بيان “فاغنر”، امتنع الكرملين عن إعلان النصر واعترف بتكبد خسائر فادحة.

    المصدر :
  • العربية