الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المعارك مستمرة والانفصاليون يدخلون مدينتين

يوم جديد من الازمة، والعملية العسكرية الروسية مستمرة في أوكرانيا، مع استمرار القصف باستهداف البنية العسكرية الأوكرانية، فيما تتلقى كييف الدعم الغربي والأسلحة في مواجهة موسكو.

وفي آخر التطورات، أعلن الانفصاليون بشرق أوكرانيا، دخولهم أطراف مدينتي بيسكي وكراسنوغورفكا المتاخمتين لدونيتسك، مع استمرار الاشتباكات مع الجيش الأوكراني.

وكانت كييف أعلنت استمرار المعارك العنيفة بين الجانبين دون توقف، بالقصف المدفعي وراجمات الصواريخ في مقاطعة دونيتسك، وأن القصف الروسي استهدف مواقع للجيش الأوكراني، وأن الأوضاع باتت خطرة جداً في المقاطعة عند طرفي النزاع.

وتزامنا، قالت وزارة الاستخبارات البريطانية إن روسيا ستعمل على ضم المناطق التي سيطرت عليها جنوب أوكرانيا، مؤكدة أن كييف نجحت في صد هجمات روسية قرب دونيتسك. وأضافت أن القوات الروسية نجحت في بناء نظام عبارات لتعويض الجسور المهدمة.

من جانبه، أعلن الجيش الأوكراني مقتل عشرات الجنود الروس، وتدمير مستودعات للذخيرة في معارك منطقة خرسون على عدة محاور، من بينها خطوط إمدادات القوات الروسية.

وأفادت القوات الأوكرانية أنها استخدمت أنظمة صواريخ بعيدة المدى لإلحاق أضرار جسيمة بثلاثة جسور عبر نهر دنيبرو في الأسابيع الأخيرة، ما أدى لعزل فرقة للجيش الروسي.

وأضافت أن أكثر من 100 جندي روسي وسبع دبابات كانت موجودة دمرت في القتال الجمعة في منطقة خيرسون.

من جهته، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن مقتل عشرات السجناء في سجن تسيطر عليه روسيا يُظهر ضرورة وجود اعتراف قانوني واضح بأن روسيا دولة راعية للإرهاب، واصفا مقتل أكثر من 50 جنديا في السجن بجريمة حرب روسية متعمدة.

على الجانب الآخر، اتهم الجيش الروسي والانفصاليون المدعومون من موسكو، القوات الأوكرانية بقصف السجن وهو الأمر الذي نفته كييف.

ودعت أوكرانيا إلى السماح للأمم المتحدة والصليب الأحمر بالتحقيق في مقتل أكثر من 50 أسير حرب أوكراني في الهجوم. وطالبت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأوكرانية الأمم المتحدة والصليب الأحمر بالتحقيق في الوفيات، زاعمة أن روسيا استهدفت السجن للتستر على معاملتها لأسرى الحرب.

وقال الصليب الأحمر إنه يسعى للوصول إلى السجن للمساعدة في إخلاء ومعالجة الجرحى. وأوضح في بيان “أولويتنا الآن هي التأكد من أن الجرحى يتلقون العلاج المنقذ للحياة وأن يتم التعامل مع جثث الذين فقدوا حياتهم بطريقة كريمة”.

يأتي ذلك فيما أعلن رئيس مركز مراقبة الدفاع الوطني الروسي ميخائيل ميزينتسيف، انفجار لغم بحري بسفينة بحوث أوكرانية في مصب نهر الدانوب، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام الروسية.

وقال ميزينتسيف: “خطر القصف والألغام الذي خلقه مسؤولو كييف لا يسمح للسفن بالإبحار بحرية إلى عرض البحر، حيث إنه في 28 يوليو 2022، عند قياس أعماق الممر المائي عند مصب نهر الدانوب، انفجر لغم بسفينة الدراسات الجغرافية الأوكرانية شلياخوفيتش”.

وحمّلت روسيا في وقت سابق، الجيش الأوكراني المسؤولية عن زرع مئات الألغام في البحر الأسود وبحر آزوف، محذرة من أن بعض الألغام فلتت من مراسيها.

    المصدر :
  • وكالات