السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المقاومة الفلسطينية تواجه الاحتلال على 3 جبهات والاحتلال يعترف بخسائر قاسية

تصدت لمقاومة الفلسطينية لقوات الاحتلال الإسرائيلي في 3 جبهات، معلنة تنفيذ سلسلة من العمليات والكمائن واستهداف نحو 8 دبابات، فضلا عن إطلاق صواريخ على عسقلان وسديروت، فيما أقرّ جيش الاحتلال بتكبده أكبر حصيلة يومية من الإصابات منذ بدء حربه على غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن 50 من ضباطه وجنوده أصيبوا خلال المعارك في قطاع غزة في يوم واحد، مما يرفع العدد المعلن لجرحاه منذ بداية الحرب إلى 3415 جريحا، بينهم 526 أصيبوا بجروح خطيرة.

وفي وقت سابق، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن العميد يوغاف بار ششت نائب مراقب المنظومة الأمنية الإسرائيلية أصيب بجروح في معارك بحي الزيتون في مدينة غزة أول أمس الجمعة.

وأشارت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إلى أن ششت هو أرفع ضابط في الجيش الإسرائيلي يصاب خلال القتال في غزة، وقد نقل إلى مستشفى إيخيلوف للعلاج.

وقالت التقارير الإسرائيلية إنه كان مع فريق القيادة المتقدمة التابع لقائد لواء مشاة ناحال في حي الزيتون.

3 جبهات
وينفذ جيش الاحتلال حاليا عمليات في جباليا شمالي القطاع، وفي حي الزيتون بمدينة غزة، وفي الأحياء الشرقية لمدينة رفح جنوبا، تحت غطاء من القصف المكثف الذي أسفر عن استشهاد وإصابة عشرات الفلسطينيين وتهجير كثير من العائلات.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي -في بيان- إن قوات الفرقة 98 بدأت الليلة الماضية عملية عسكرية في جباليا عقب “معلومات استخباراتية عن استعادة حماس البنية التحتية لها في المنطقة”.

وأضاف أن سلاح الجو الإسرائيلي هاجم نحو 30 هدفا قبيل دخوله إلى جباليا.

كما ذكر المتحدث أن قوات من لواء غفعاتي عثرت على عدد من فتحات الأنفاق ومنصات إطلاق صواريخ جاهزة للاستخدام في حي الزيتون بمدينة غزة.

من جانبها، أعلنت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- تنفيذ سلسلة من العمليات والكمائن ضد قوات الاحتلال منذ صباح اليوم، كما قصفت عسقلان وسديروت بدفعات من الصواريخ.

واستهدفت القسام ما لا يقل عن 8 دبابات إسرائيلية، وهو ما أدى لاشتعال النيران في بعضها ومقتل من فيها من الجنود، وفقا لما أعلنته عبر تلغرام.

وبثت القسام تسجيلا مصورا لاستهداف إحدى الدبابات من طراز ميركافا، حيث أسقطت قذيفة مضادة للدروع بواسطة طائرة مسيرة على الدبابة شرق مخيم جباليا.

ونشرت المقاومة اليوم مشاهد لعمليات عدة، بين قصف بقذائف الهاون واستهداف للدبابات.

عملية مركبة
وأعلنت القسام تنفيذ عملية مركبة قرب موقع المبحوح شرق مخيم جباليا، حيث استهدفت دبابة ميركافا بقذيفة الياسين 105، وبعد “هروب جنود العدو الموجودين في المكان إلى منزل مفخخ أعد مسبقا، تم تفجيره وإيقاع القوة بين قتيل وجريح”.

وفي عملية مركبة أخرى، فجّر مقاومون عبوة رعدية بقوة إسرائيلية خاصة، واستهدفوا ناقلة جند بقذيفة “تاندوم” شرق جباليا، مما أسفر عن إيقاع القوة بين قتيل وجريح، وفقا لما أعلنته القسام.

وقالت القسام أيضا إنها استهدفت قوة إسرائيلية خاصة تحصنت في منزل قرب صالة مزايا شرق مخيم جباليا بقذيفتي “تي بي جي”، مما أدى إلى وقوع أفراد القوة بين قتيل وجريح.

وقال مصدر قيادي في القسام للجزيرة إن عناصرها فجروا الجمعة الماضية عبوة رعدية، واشتبكوا مع قوة إسرائيلية في حي الزيتون.

وأكد المصدر مقتل وإصابة جنود اعترف العدو بـ4 قتلى وإصابة 2 آخرين، مشيرا إلى أنه بعد انسحاب عناصر القسام من الكمين الأول اشتبكوا بقوة أخرى وأوقعوا أفرادها قتلى وجرحى.

واشتركت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي– وكتائب القسام في تنفيذ قصف بقذائف الهاون من العيار الثقيل على تجمعات لقوات الاحتلال في حي الزيتون.

كما أعلنت القسام أنها قصفت مدينة عسقلان -بعد ظهر اليوم- بدفعة من الصواريخ انطلاقا من منطقة توغل جيش الاحتلال شرق جباليا.

وقصفت أيضا مستوطنة سديروت برشقة صاروخية ردا على المجازر بحق المدنيين، وفقا لما أعلنته عبر تلغرام.

معارك رفح
وفي جنوب القطاع، قالت كتائب القسام إنها استهدفت جنود الاحتلال وآلياته المتوغلة داخل معبر رفح البري بقذائف الهاون على دفعتين منفصلتين.

كما أعلنت سرايا القدس أنها قصفت بوابل من قذائف الهاون من العيار الثقيل جنود الاحتلال وآلياته في حي الشوكة شرق رفح.

وفي تلك الأثناء، نسف جيش الاحتلال مبانٍ شرق مدينة رفح.

وقبل نحو أسبوع، بدأ جيش الاحتلال الهجوم على الأحياء الشرقية لمدينة رفح بعد ساعات قليلة من إعلان حركة حماس موافقتها على مقترح الوسطاء لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى.

واحتلت القوات الإسرائيلية الجانب الفلسطيني من معبر رفح، مما أوقف حركة شاحنات المساعدات الإنسانية وعمليات إجلاء الجرحى والمرضى الفلسطينيين.

وتأتي التطورات الميدانية المتلاحقة اليوم رغم مرور أكثر من 7 أشهر على الحرب الإسرائيلية التي وصفها خبراء أمميون وحقوقيون بأنها حرب إبادة، حيث استشهد وأصيب عشرات الآلاف من الفلسطينيين، أغلبهم أطفال ونساء، ودمرت قرابة 70% من البنية التحتية المدنية من منازل ومدارس ومستشفيات.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • الجزيرة