الأثنين 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 20 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

المقاومة تمطر مغتصبة "سديروت" بالصواريخ.. والاحتلال ينسحب من حي الزيتون بغزة

انسحب جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء من حي الزيتون جنوب مدينة غزة بعد عمليات دامت نحو أسبوع، وسط اشتباكات في جباليا شمال قطاع غزة وإطلاق صواريخ على سديروت في غلاف غزة، واستمرار القصف الإسرائيلي على أنحاء القطاع.

وقال جيش الاحتلال إنه قد يعود لاستئناف العمليات العسكرية في حي الزيتون إذا لزم الأمر، في حين أكدت مصادر محلية أن آليات الاحتلال انسحبت من الحي وسط إطلاق نيران الأسلحة الرشاشة تجاه المنازل.

كما أكدت المصادر أن القوات الإسرائيلية انسحبت باتجاه الجنوب وصولا إلى مواقع تمركز الجيش الإسرائيلي في محور نتساريم وسط القطاع.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن جيش الاحتلال دمر مربعا سكنيا في محيط مستوصف حي الزيتون قبل انسحابه من المنطقة اليوم.

وأضافت أن جيش الاحتلال دمر مستوصف الزيتون و4 مدارس بشكل كامل خلال العدوان على حي الزيتون، والذي استمر 6 أيام.

وأفاد متحدث الدفاع المدني محمود بصل بأن طواقم الدفاع المدني بدأت انتشال جثث الشهداء من حي الزيتون بعد انسحاب قوات الجيش الإسرائيلي.

ووقعت اشتباكات عنيفة بين فصائل المقاومة وقوات الاحتلال في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، والذي أعلن الجيش الإسرائيلي العودة إليه قبل أيام.

وأكدت سرايا القدس أن مقاتليها أوقعوا قوة إسرائيلية راجلة بين قتيل وجريح خلال اشتباكات في شارع السكة شرق معسكر جباليا.

ومع استمرار الاشتباكات في محاور التوغل، أقر جيش الاحتلال بمقتل جندي خلال معارك في رفح جنوبي قطاع غزة.

وبذلك ارتفعت حصيلة قتلى جيش الاحتلال إلى 621 منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، 273 منهم منذ بداية العملية البرية في 27 من الشهر ذاته.

على صعيد متصل، قال مراسل الجزيرة إن الدفاعات الجوية الإسرائيلية حاولت اعتراض صواريخ في سماء مستوطنة سديروت بغلاف غزة الشمالي.

في وقت أشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى إطلاق 3 صواريخ على سديروت وإصابة شخصين إثر سقوط أحدها، وأكدت صحيفة معاريف إصابة مبنى في سديروت بصاروخ أطلق من غزة.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن أحد الصواريخ أطلق من جباليا، مضيفا أن صافرات الإنذار دوت مرتين خلال ساعة في مستوطنتي سديروت وعوتاف عند الحدود مع غزة.

كما واصل جيش الاحتلال استهداف الأحياء في أنحاء القطاع، وقال مراسل الجزيرة إن قصفا مدفعيا إسرائيليا مكثفا استهدف حيي السلام والجنينة شرقي مدينة رفح.

وأضاف أن 10 شهداء سقطوا في قصف إسرائيلي على عيادة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” كانت تؤوي نازحين في حي الصبرة جنوب مدينة غزة.

وأكد أن قصفا لقوات الاحتلال شمال مدينة غزة تسبب في استشهاد 5 أشخاص وإصابة 13، وأردف أن القصف استهدف أيضا شقة سكنية لعائلة أبو زاهر بحي الشيخ رضوان شمال مدينة غزة.

كما استشهد  5 أشخاص في قصف إسرائيلي على منزل عائلة براش في مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وأطلقت قوات الاحتلال النار في محور نتساريم على طريق البحر غرب المحافظة الوسطى، مما تسبب في سقوط شهداء.

وارتفع عدد ضحايا الغارة الإسرائيلية على منزل ومدرسة في مخيم النصيرات إلى 43 شهيدا، فيما يواصل الأهالي البحث عن ناجين وشهداء تحت الأنقاض.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

 

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

 

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

 

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • الجزيرة