الجمعة 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 9 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الناتو يدعم أوكرانيا بمساعدات عسكرية وإنسانية

بدأت العديد من دول الناتو في شحن الإمدادات العسكرية والإنسانية إلى أوكرانيا عبر الطرق البرية لأن الأنظمة والطائرات الروسية المضادة للطائرات تجعل أي مهمة جوية محفوفة بالمخاطر.

وعلى مدار اليومين الماضيين من القتال، بدأت بولندا في تسليم الذخيرة إلى القوات الأوكرانية عن طريق البر، وقالت إستونيا ولاتفيا، الجمعة إنهما بدآ في نقل الوقود، وأسلحة مضادة للدروع، والإمدادات الطبية إلى الحدود الأوكرانية.

وقال دبلوماسي من إحدى دول الناتو لـمجلة “بوليتيكو” إن الخيار البري الجديد هو شيء “نحن على استعداد للقيام به لأسابيع، وشهور، مهما كلف الأمر”.

ونظرًا لأن الطائرات الروسية المقاتلة باتت تحاصر إلى حد كبير للأجواء الآن، وحُطمت المطارات العسكرية الأوكرانية بسبب الهجمات الصاروخية، فقد اضطر الحلفاء لإعادة الإمداد، إلى إغلاق الجسر الجوي المشهور الذي نقل حمولات مكوكية من صواريخ جافلين وصواريخ ستينغر المضادة للطائرات إلى أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة.

وسيتعين على القوات الأوكرانية الاكتفاء بسلسلة من قوافل الشاحنات، لكن هذه القوافل بطيئة الحركة وعرضة للهجمات الروسية حتى في أقصى غرب البلاد التي نجت حتى الآن من أسوأ المعارك.

وتعهد العديد من حلفاء الناتو علنًا بالتزامهم بمواصلة نقل الأسلحة إلى أوكرانيا، بينما لم تفصل الولايات المتحدة في الطرق التي تساعد بها أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي للصحفيين الجمعة “نحن نواصل توفير سبل لهم للدفاع عن أنفسهم” ، بينما رفض الخوض في أي تفاصيل أخرى.

والسبت، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، السبت، أن الولايات المتحدة ستقدم لأوكرانيا مساعدات عسكرية إضافية بقيمة 350 مليون دولار لصد الغزو الروسي.

وقال بلينكن في بيان “هذه الحزمة ستشمل وسائل عسكرية دفاعية جديدة لمساعدة أوكرانيا على مواجهة تهديدات المدرعات والمقاتلات والمروحيات والتهديدات الأخرى”.

على الرغم من المناشدات المتكررة من الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ومطالبته “الناتو وأوروبا والولايات المتحدة بإغلاق الأجواء فوق أوكرانيا” ، إلا أن هناك القليل من الرغبة الغربية للقيام بذلك” وفق تقدير “بوليتيكو”.

ورفض وزير الدفاع البريطاني بن والاس، هذه الفكرة رفضًا قاطعًا الجمعة، قائلاً إن إرسال طائرات لفرض منطقة حظر طيران سيعني وضع “طائرات مقاتلة بريطانية مباشرة في مواجهة الطائرات المقاتلة الروسية”.

ولم يكن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي قاطعًا في رفض الفكرة، حيث قال للصحفيين الجمعة، إن الرئيس جو بايدن “كان واضحًا جدًا أن القوات الأميركية لن تقاتل في أوكرانيا” ، بينما قال إن أي منطقة حظر طيران ستكون استجابة لقرار حلف شمال الأطلسي.