الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

الهند.. قتلى وعشرات المفقودين في انهيار أرضي شرق البلاد

أعلن مسؤولون محليون أن سبعة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم وأن هناك مخاوف من احتمال مقتل 55 آخرين، بعد انهيار أرضي هائل في منطقة نائية بولاية مانيبور بشمال شرق الهند.

ووسط أمطار غزيرة وطقس قاس، تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال 19 ناجيًا من تحت الأنقاض، بعد وقوع الانهيار الأرضي في موقع بناء للسكك الحديدية في الساعات الأولى من اليوم، لكنهم قالوا إن احتمالية العثور على المزيد من الناجين ضئيلة.

في السياق، قال “هوليانلال جايت” المسؤول في منطقة نوني في مانيبور لرويترز: “كان هناك حوالي 81 شخصا في الموقع. وفرص نجاة البقية وعددهم 55 ضعيفة جدا نظرا لوقوع الانهيار حوالي الساعة الثانية صباحا”.

وانهمرت هذا الشهر مستويات غير مسبوقة من الأمطار على ولايات شمال شرق الهند وكذلك بنجلادش المجاورة، مما أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصا.

وترك الملايين ديارهم بسبب السيول المدمرة في الأسابيع الأخيرة كما غمرت المياه بعض المناطق المنخفضة.

وتسببت الأمطار الموسمية في أسوأ فيضانات منذ أكثر من قرن في بعض مناطق بنجلادش وقتلت 69 شخصًا على الأقل خلال الأسبوعين الأخيرين هناك وفي ولاية أسام بشمال شرق الهند.

وفي اتصال هاتفي مع رويترز، قال أبو بكر (26 عاما)، وهو من سكان منطقة سونامجانج الأكثر تضررا في شمال شرق بنجلادش،: “الناس بلا طعام. إنهم حتى لا يحصلون على مياه الشرب منذ غمرت مياه الفيضانات آلات ضخ المياه الجوفية”.

وحلقت طائرة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة فوق يعض المناطق الغارقة، حيث شاهدت مناطق واسعة غمرتها المياه التي تحولت إلى اللون البني وهي المناطق التي فصلتها عن بعضها البعض نتوءات من الأرض، بحسب لقطات بثها التلفزيون.

وتتسبب الرياح الموسمية في سقوط أمطار غزيرة في جنوب آسيا بين يونيو حزيران وأكتوبر تشرين الأول، وتنشأ عنها غالبا فيضانات، خاصة في المناطق المنخفضة مثل بنجلادش حيث تفيض الأنهار بالمياه المتدفقة من جبال الهيمالايا.

وصار الطقس المتطرف أكثر تواترًا في جنوب آسيا، ويحذر علماء البيئة من أن تغير المناخ يمكن أن يؤدي إلى المزيد من الكوارث.

    المصدر :
  • رويترز