اليابان تشدد قبضتها على غصن.. رفض جديد لإطلاقه بكفالة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رفضت محكمة طوكيو، الثلاثاء، طلباً جديداً تقدم به رئيس شركة نيسان السابق كارلوس غصن لإطلاق سراحه بكفالة، على الرغم من تعهده البقاء في اليابان حتى موعد محاكمته بارتكاب مخالفات مالية.

وأكدت محكمة منطقة طوكيو رفضها الطلب الذي تقدم به محامو غصن الموجود رهن الاعتقال منذ توقيفه الصادم في 19 تشرين الثاني/نوفمبر.

وكان الرئيس السابق لشركة “نيسان” المعتقل في طوكيو لاتهامه بارتكاب مخالفات مالية، تعهد لاثنين بالبقاء في اليابان في حال تم إطلاق سراحه بكفالة، مؤكدًا من جديد براءته من التهم المنسوبة إليه.

وقال غصن في بيان وزّعه ممثّلوه في الولايات المتحدة “في وقت تدرس المحكمة طلب إطلاق سراحي بكفالة، أريد أن أؤكد أنني سأبقى في اليابان وسأحترم كل شروط الكفالة التي تتوصل إليها المحكمة، أيًّا تكُن” هذه الشروط.

لست مذنباً”

كما تعهّد حضور جلسات المحاكمة “ليس لأنني ملزم بذلك قانونيا فحسب، بل أيضا لأنني أتوق لأن تكون لدي الفرصة أخيرًا للدفاع عن نفسي”، على حد قوله. وأضاف “لستُ مذنبًا بالتهم الموجهة ضدي، وأنا أتطلع إلى الدفاع عن سمعتي في المحكمة”.

يذكر أن غصن اعتُقل في طوكيو في التاسع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وقد يخسر المنصب الأخير الذي يتسلّمه وهو رئيس شركة رينو، بعدما أقالته شركتا نيسان وميتسوبيتشي من منصب رئيس مجلس الإدارة نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأقر محامي غصن بأنه لا يتوقع الإفراج عن موكّله قبل محاكمته، مشيرًا إلى أن القضية قد لا تصل إلى المحكمة قبل ستة أشهر، نظرًا إلى تعقيدها والحاجة إلى ترجمة الوثائق للغتين اليابانية والإنجليزية.

ومنذ توقيفه المفاجئ، لا يزال غصن موجودًا داخل مركز احتجاز في طوكيو، وظهر مرةً واحدة علنًا في المحكمة حيث نفى التهم الموجهة إليه

 

المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More