اليابان فقدت “جزيرة استراتيجية”.. ولم يلاحظ أحد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اختفت جزيرة يابانية صغيرة غير مأهولة قبالة السواحل الشمالية للبلاد، بالقرب من الحدود البحرية الإقليمية مع روسيا، دون أن يلاحظ أحد اختفاءها، وفق ما ذكر خفر السواحل الياباني.

وتقع الجزيرة المعروفة باسم “إيسامب هاناكيتا كوجيما” على بعد حوالي 500 متر من الطرف الشمالي من جزيرة هوكايدو، وكان يمكن رؤيتها من شاطئها قبل أن تختفي عن اليابسة، وفق ما ذكرت صيفة “مترو” البريطانية، الأحد.

واستكشف خفر السواحل الياباني الجزيرة رسميا عام 1987، حيث تم تسجيلها كجزيرة يابانية، وكانت ترتفع عن مستوى سطح البحر 1.4 متر، ولذلك يشكل اختفاؤها أمرا مثيرا للانتباه.

وقال مسؤول في خفر السواحل اليابانية لوكالة فرانس برس، “إنه لأمر طبيعي أن تتعرض الجزر الصغيرة للتغيرات الجوية”، مضيفا أن اختفاء الجزيرة “قد يؤثر على المياه الإقليمية لليابان قليلا”.

وتشير القوانين الدولية على أنه لا يمكن اعتبار الجزر علامات حدودية إلا إذا كان بالإمكان مشاهدتها فوق سطح البحر، وهو ما من شأنه أن يثير القلق من أن المياه الإقليمية لليابان قد تقلصت الآن.

وتخوض اليابان نزاعات مع الصين وكوريا الجنوبية حول السيادة على العديد من الجزر، لا سيما جزر “أوكينوتوري” النائية في المحيط الهادئ، التي تعتبر منطقة اقتصادية هامة لليابان.

ويرجح الخبراء أن تكون التغيرات المناخية والجيولوجية وراء اختفاء الجزيرة، خاصة أن اليابان معرضة للزلازل والطقس القاسي، إذ وجدت نفسها لا تخسر جزرا فحسب، بل تكسب في بعض الأحيان مساحات من الأراضي بفضل الكوارث الطبيعية والطقس المتطرف.

ففي عام 2015، ظهر شريط من الأرض طوله 300 متر من البحر، التحق بساحل هوكايدو. وفي عام 2013، ظهرت جزيرة بركانية على بعد حوالي 1000 كيلومتر جنوبي العاصمة طوكيو.
وقبل نحو أسبوعين، أثار اختفاء جزيرة أميركية في ولاية هاوي في المحيط الهادي، حيرة علماء المناخ وصدمة المسؤولين في البلاد، في ظاهرة تعتبر واحدة من الظواهر المناخية النادرة.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً