اليونيفيل تؤكد وجود “أنفاق حزب الله” العابرة للحدود!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد قائد قوات اليونيفيل ستيفانو ديل كول وجود نفق قرب الخط الأزرق على الحدود بين لبنان وإسرائيل.

وقال كول، في بيان نشرته بعثة اليونيفيل على حسابها في “تويتر” اليوم: بناء على نتائج فحص الموقع يمكن لليونيفيل أن تأكد وجود نفق في المكان”، مضيفا أنه يوجد قرب بلدة المطلة شمال إسرائيل.

ولم يذكر كول في البيان من حفر النفق واكتفى بالقول: “من المهم جدا تحديد الصورة الكاملة لهذا الحدث الخطير”.

وأكد أن بعثة اليونيفيل ستقدم المعلومات المتوفرة لديها بشأن النفق للسلطات اللبنانية.

وسبق أن التقى قائد المنطقة العسكرية الشمالية في إسرائيل الجنرال يؤال ستريك قائد قوات اليونيفيل ورافقه إلى منطقة يمتد إليها النفق العابر للحدود الذي حفره حزب الله، كما قال الجيش الإسرائيلي.

وكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على حسابه في “تويتر” اليوم الخميس: “ستريك قدم لقائد القوات الأممية في لبنان احتجاجا قويا باسم الجيش”، “على خرق حزب الله للسيادة الإسرائيلية في تجاهل فادح لقرارات الأمم المتحدة”.

كما سلم ستريك قائد اليونيفيل صورة لقرية رامية اللبنانية (قضاء بنت جبيل في محافظة النبطية)، قائلا: “تظهر عليها مجموعة من البيوت التي ينطلق منها نفق إرهابي هجومي آخر يمتد إلى داخل إسرائيل”.

وطالب ستريك اليونيفيل بالتأكد من “تدمير” النفق من الجانب اللبناني، مؤكدا أنه من يدخل أنفاق المنطقة يخاطر بحياته.

وحمل الجنرال الإسرائيلي الحكومة اللبنانية مسؤولية حفر الأنفاق من قبل حزب الله في جنوب لبنان، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي يعتبر الحكومة والجيش اللبنانيين وقوات اليونيفيل جهات مسؤولة عما يحدث في لبنان وعن تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701.

ووصل قائد اليونيفيل إلى إسرائيل غداة اجتماع ثلاثي عقد في الناقورة، بين ضباط كبار من الجيشين اللبناني والإسرائيلي وبعثة اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان، وتقرر إرسال فريق تقني إلى الداخل الإسرائيلي للتأكد من مزاعم إسرائيل عن وجود أنفاق لحزب الله.

وقد أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، إطلاق عملية “درع الشمال” بقيادة المنطقة الشمالية، الهادفة إلى تدمير أنفاق قال إن حزب الله حفرها باتجاه الداخل الإسرائيلي على الحدود بين البلدين.

المصدر: RT

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً