الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انتفاضة الإيرانيين.. طلاب الجامعات ونقابات العمال يشعلون الاحتجاجات

دخلت الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في عموم المدن الإيرانية، أسبوعها الخامس، عقب وفاة الشابة الإيرانية مهسا أميني على يد قوات الأمن الإيرانية، حيث تحولت الاحتجاجات من تنديد بحادثة أميني إلى مظاهرات عارمة رفضاً لسياسة النظام الإيراني القمعية في البلاد

صحيفة وول ستريت جورنال، كشف عن دور النقابات العمالية الإيرانية في دعم الاحتجاجات المناهضة للحكومة على الحفاظ على زخمها من خلال الدعوة إلى إضرابات في المنشآت النفطية والمدارس والمصانع، مما يفتح جبهة أخرى في الاضطرابات داخل البلاد.

وقالت الصحيفة إن السلطات في طهران ردت بمراقبة واعتقال بعض العمال الذين يضربون أو يشاركون ن في المظاهرات.

ولعبت العمالة المنظمة والنقابات دورا رئيسيا من خلال شل الاقتصاد في الثورة الإسلامية عام 1979 التي أجبرت الشاه على التنازل عن العرش.

ودخلت الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني، التي احتجزت بتهمة انتهاك قواعد اللباس الصارمة للنساء في البلاد، شهرها الثاني.

وامتدت الاحتجاجات إلى الجامعات وبين الأقليات العرقية على طول حدود البلاد مع العراق وباكستان والأسبوع الماضي إلى أكبر مجمع سجون في طهران.

ولم تعلق الحكومة الإيرانية على وجه التحديد على الضربات لكنها قالت إن الاضطرابات تتضاءل ويقودها نفوذ أجنبي.

وقال نائب وزير الداخلية الإيراني ماجد ميراحمادي لوسائل الإعلام الرسمية السبت إن الاحتجاجات في “أيامها الأخيرة”.

ونظم الطلاب احتجاجا في جامعة أمير كبير للتكنولوجيا في طهران في وقت سابق من هذا الشهر.

وفي الأيام الأخيرة، أشعلت الاحتجاجات من جديد الاضطرابات بين العمال الذين كانوا يطالبون بظروف وأجور أفضل.

وكان المعلمون النقابيون وعمال النفط وسائقو الحافلات يضربون من حين لآخر في السنوات الأخيرة مع تدهور مستويات المعيشة بسبب العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران وسوء الإدارة العامة للبلاد.

وتقول قالت سنام ويكيل، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تشاتام هاوس للصحيفة إن الجماعات العمالية “لديها واحدة من أكثر المنظمات تماسكا” في المجتمع الإيراني.

وبدأ المعلمون الأحد إضرابا لمدة يومين، ونظموا اعتصامات في المدارس احتجاجا على العدد الكبير من الوفيات والسجون للتلاميذ، وكثير منهم خلال المظاهرات.

ونشر ناشطون على مواقع التواصل صورا لما قالوا إنه إضراب للمعلمين في عدة مدارس.

وفي وقت سابق من هذا العام، كان المعلمون يسعون إلى زيادة الأجور، لكن مطالبهم أصبحت الآن أكثر سياسية.

وقالت لافتات لوح بها معلمون في مدرسة في سقز، البلدة التي تنحدر منها أميني إن “مكان المعلم والطالب ليس في السجن”.

وعلى قناة تلغرام، نشرت نقابة المعلمين، التي شنت الإضرابات، صورا لعشرات المعلمين يحملون مثل هذه اللافتات في فصول دراسية فارغة في جميع أنحاء إيران.

وتوفي ما لا يقل عن 23 طفلا بسبب عنف الشرطة خلال الاضطرابات الحالية، وفقا لمنظمة العفو الدولية.

والسبت، تجمعت حشود من العمال في مصنع أيدين للشوكولاتة في تبريز، غرب إيران، ورددوا شعارات مناهضة للحكومة، وفقا للقطات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما وقعت إضرابات في مصنع لقصب السكر بالقرب من الحدود العراقية وفي أحد أكبر مجمعات الصلب في البلاد في الجنوب، وفقا للاتحاد الحر للعمال الإيرانيين.

وفي الأسبوع الماضي، قال سائقو الشاحنات في عبادان إنهم ينضمون أيضا إلى الحركة وقالت مصادر رسمية إن الاضطرابات في المنشأة قلصت إمدادات الأسفلت وزيت الوقود مستشهدا بتقارير داخلية أظهرت أن المخزونات تتراكم إلى مستويات غير طبيعية في المنشأة.

وقالت أتينا دائمي، وهي ناشطة في مجال حقوق الإنسان في طهران، إن عمال النفط في مجمع للبتروكيماويات في جنوب البلاد الغني بالنفط يستهدفون بشكل متزايد من قبل قوات الأمن.

ويوم السبت، تم استدعاء المديرين في شركة نفط تديرها الدولة في طهران وقيل لموظفيهم إنهم يخضعون للمراقبة لدعمهم المظاهرات، وفقا لشخص كان حاضرا.

وقال رئيس الشركة “قل لموظفيك، لا تذهب إلى الاحتجاجات”، مؤكدا في وجود عميل المخابرات الحكومية يقف متفرجا. نحن نراقبك شخصيا وعبر الإنترنت”، وفقا للصحيفة.

ومع ذلك، لم تلق دعوات النقابات لتنفيذ إضراب على مستوى البلاد آذانا صاغية حتى الآن، حيث إن العمال غالبا ما يناضلون من أجل مطالب مختلفة وينقسمون بسبب الاختلافات اللغوية والإقليمية.

ولم تهدد الإضرابات بعد الاقتصاد الإيراني. لكن يمكن أن تتحول الاضطرابات إلى تهديد كبير للحكومة إذا انضم إليها العمال اليوميون والموظفون الحكوميون.

كما ستصبح الحركة تحديا كبيرا إذا أثبتت أنها “مدمرة اقتصاديا وبدأت البنية التحتية في الانهيار”، كما قالت فاكيل من تشاتام هاوس.

ولا تزال معظم الإضرابات العمالية تركز على مطالب طويلة الأمد بشأن المعاشات التقاعدية والأجور وتسريح العمال.

لكن خبراء يقولون إنهم يشكلون تحديا إضافيا لقبضة النظام على سكانه.

وتسلط الإضرابات الضوء على “حقيقة أن الاضطرابات لا تتعلق فقط بالحرية الشخصية، ولكن أيضا بالفقر”، كما قال مصطفى باكزاد، وهو مستشار مقيم في طهران يقدم المشورة للشركات الأجنبية التي تتاجر مع إيران.

    المصدر :
  • الحرة