الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انتفاضة ايران تابع.. مقتل شاب في مهاباد مع تجدد الغضب غرب البلاد

لاتزال رقعة الاحتجاجات الايرانية تتوسع في عدة مدن، في اربعينية الشابة مهسا اميني التي قتلت على يد شرطة الاخلاق بعد ثلاثة ايام على اعتقالها،
هذا وقد تجددت التظاهرات الغاضبة في غرب إيران، الخميس 27\10\2022، بعد يوم عاصف عاشته المنطقة الاربعاء في الذكرى الأربعين لمقتل الشابة مهسا أميني.

فقد نزل المئات إلى الشوارع في مدينة مهاباد في محافظة أذربيجيان شمال غرب البلاد، فيما طوق بعض الغاضبين مخفرا للشرطة بالمدينة.

في المقابل، واجهت القوات الأمنية المتظاهرين بالرصاص الحي، ما أدى إلى مقتل شاب، بحسب ما أعلنت منظمة هنكاو الحقوقية غير الحكومية التي تتخذ من النروج مقراً لها.

وأوضحت بتغريدة على تويتر أن “الشاب الكرديّ قتل بنيران مباشرة أصابته في الجبين”، في حين أعلنت وكالة فارس الرسمية أن ضابطاً في الحرس الثوري قتل خلال الاحتجاجات.

وكانت محافظة كردستان غرب البلاد شهدت بدورها الاربعاء تظاهرات حاشدة، حيث توجه الآلاف سيراً على الأقدام إلى قبر الشابة أميني ببلدة سقز”مسقط رأسها” في ذكرى مرور 40 يوماً على وفاتها، على الرغم من تهديدات القوات الأمنية.

يشار إلى أن مدينة مهاباد بمحافظة أذربيجان الغربية، تحظى برمزية بالغة الأهمية لدى جميع الأكراد في المنطقة، حيث شكلت جمهورية كردية فيها بقيادة “قاضي محمد” إبان الحرب العالمية الثانية، لكن الشاه قضى عليها بعد الحرب .

فقد أشعل موت الشابة مهسا اميني احتجاجات غير مسبوقة في إيران منذ ثلاث سنوات، تقدمها في معظم الأحيان شبان وشابات وطالبات في رسالة سياسية وتحد للسلطات، وتأكيد على أن الشريحة الشابة أو ما يعرف بالجيل زي “GENERATION Z” في واد والسلطات في واد آخر، بحسب ما أكد العديد من المحللين والمراقبين على مدى الأسابيع الستة الماضية.

    المصدر :
  • العربية