انتقاد حاد للمبعوث الأممي لليمن.. “رضخ لابتزاز الحوثي”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وجه وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، ليل الاثنين انتقادات حادة للمبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفثس، معتبراً أن البيان المشترك الصادر عنه وعن الوكيل للشؤون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن، فيه انحياز واضح لا يمكن السكوت عنه.

كما اعتبر أن البيان يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط #المليشيات_الحوثية

وقال الإرياني، في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي على تويتر: إن البيان المشترك يناقض التصريحات السابقة للسيد مارك لوكوك الذي حمل #المليشيات_الحوثية المسؤولية عن منع تفريغ مخزون القمح في مطاحن البحر الأحمر وعرقلة فتح خطوط آمنه للإمدادات الغذائية.

وأضاف: “أن البيان المشترك انحياز واضح وفاضح لا يجب السكوت عنه كونه يخالف الواقع على الأرض حيث تستمر #المليشيات_الحوثية منذ شهرين في تعطيل تنفيذ اتفاقية السويد بشأن الوضع في #الحديدة وإعاقة إعادة الانتشار، كما أنه يتجاهل كل الجهود والتنازلات التي قدمتها الحكومة والتحالف لتنفيذ الاتفاق”.

إلى ذلك، لفت إلى أن “البيان يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لابتزاز وضغوط #المليشيات_الحوثية التي تمنع حتى اللحظة وصول الإمدادات الإغاثية للمواطنين وتهدد بتفخيخ الميناء ونسفه، وتجاهله لالتزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق وبذلها كافة الجهود لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية استشعارا بمعاناة المواطنين”.

كما اعتبر أن البيان الأممي يشي بعدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع الميليشيات الحوثية، لافتاً إلى أن صبر الحكومة اليمنية على هذا التلاعب لن يطول، بحسب تعبيره.

وكان البيان الأممي لفت إلى تعاون الميليشيات الحوثية والتزامهم بتنفيذ اتفاق الحديدة، وتأمينهم الوصول إلى المطاحن على الرغم من أن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك كان أعلن في وقت سابق أن الميليشيات رفضت منح تصريح عبور للخطوط الأمامية المؤدية إلى مناطق الشرعية للوصول إلى #مطاحن_البحر_الأحمر ، مضيفاً أن الحوثيين برّروا ذلك بالمخاوف الأمنية.

 

 

 

المصدر: – العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More