انشقاق “مجتمعي” في إيران

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نتيجة سياسات غير عادلة ينتهجها النظام الإيراني، تتسع الفجوة بين الفقراء والأغنياء لتقسم المجتمع إلى “عالمين متوازيين” متنافرين ماديا، واجتماعيا أيضا.

فنظرة سريعة على حسابات إيرانيين على مواقع التواصل الاجتماعي، كفيلة بتفقد الشق المجتمعي الكبير بين من ينشرون صورهم إلى جانب السيارات الفارهة والمساكن الفخمة، ومن يتظاهرون طلبا لأجورهم المتأخرة لدى الحكومة.

وتعاني إيران على وقع قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعادة فرض العقوبات على نظام طهران، مع ترجيحات بزيادة هذه المعاناة عندما تطول العقوبات قطاع النفط الإيراني الحيوي في تشرين الثاني المقبل.

لكن يبدو أن تأثير هذه العقوبات على الشعب الإيراني لا يمس المقربين من النظام، غير المتأثرين بغلاء الأسعار، ممن تعج بهم الأسواق التجارية الفاخرة ذات السلع باهظة الثمن.

ومع انخفاض قيمة الريال بنسبة 70 في المئة هذا العام، رصدت المئات من الحركات الاحتجاجية في معظم مدن إيران، وتصاعد الغضب الشعبي من الفساد وسوء توزيع الثروات، وسط توقع ما هو أسوأ بخضوع قطاع النفط للعقوبات، حيث تسعى واشنطن لتخفيض صادرات طهران من الخام إلى الصفر.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً