الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انفجار إسطنبول.. منفذ الهجوم مرّ من هذه المنطقة!

كشف وزير الداخلية التركي سليمان صويلو عن أن الأمر بالهجوم على شارع الاستقلال في اسطنبول صدر في مدينة كوباني، بشمال سوريا حيث قامت القوات التركية بعمليات ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في السنوات الأخيرة.

وصرح صويلو: “لقد قدرنا أن التعليمات الخاصة بالهجوم جاءت من كوباني”، مضيفا أن “المنفذ مر عبر عفرين”، وهي منطقة أخرى في شمال سوريا”، حسب رويترز.

وشرح أن “الشخص الذي نفذ الحادث، اعتُقِل، وسبق أن تم اعتقال نحو 21 شخصا آخرين”.

وكان الرئيس، رجب طيب إردوغان، ونائبه، فؤاد أقطاي، قالا في وقت سابق إن “امرأة” هي المسؤولة عن الاعتداء، لكن وزير الداخلية لم يتحدث عن ذلك الاثنين، فيما تداولت وسائل إعلام تركية، مساء الأحد، صورة لإمرأة “مشبوهة” قالت إن أجهزة الأمن “تتحرى عنها”.

في السياق، كشف صويلو ووالي إسطنبول عن أسماء الضحايا الستة الذين قضوا إثر التفجير، والذي تزامن توقيته في وقت الذروة وفي يوم عطلة الأحد.

وأسفر الهجوم عن مقتل ستة أتراك، كل اثنين منهم ينتميان لعائلة واحدة، ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الحادث.

والضحايا هم: أرزو أوزصوي، المولود عام 1984 في اسطنبول، وابنته ياغمور أوسار، التي ولدت في إيرغلي عام 2007. يوسف ميدان، من مواليد 1988 وابنته أكرين ميدان مواليد 2013.

إضافة إلى آدم توبكارا، المولود في جوموشانه عام 1982 وزوجته مقيديس إليف توبكارا، المولودة عام 1995 في ريزه.

وصرح حاكم إسطنبول، علي يرلي كايا أن 50 شخصا خرجوا من المستشفى بعد الانتهاء من علاجهم، وأن 31 مصابا لا يزالون يتلقون العلاج.

وأضاف: “5 من المصابين لدينا في العناية المركزة حاليا. حالة الجرحى لدينا خطيرة أيضا. ولا يزال آخرون في المستشفى كإجراء احترازي”.

من جانب آخر، تحدثت وسائل إعلام أن فرق البلدية قامت بتفكيك المقاعد الموجودة في شارع الاستقلال وإزالتها.

وبعد الانتهاء من أعمال التنظيف، تم فتح ميدان تقسيم وشارع الاستقلال أمام حركة مرور المشاة والمركبات.