الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

انقسام كبير للمحافظين.. وجونسون يجري محادثات ماراتونية

فيما يواجه حزب المحافظين الحاكم في بريطانيا انقساماً تاريخياً لم يعهده من قبل بتلك الحدة، يبدو أن العديد من قياداته حثت كلا من رئيس الوزراء السابق بوريس جونسون، ومستشاره السابق أيضا ريشي سوناك على إبرام صفقة تجنب البلاد “حرباً أهلية” بين المحافظين.

فقد أجرى كل من جونسون وسوناك محادثات ماراثونية، السبت، امتدت لـ 11 ساعة، بعدما أعلن حلفاء رئيس الوزراء السابق أنه حاز على الـ 100 صوت اللازمة للانتقال إلى المرحلة الثانية من التنافس على قيادة الحزب وترؤس الحكومة، إثر استقالة ليز تراس، بحسب ما نقلت صحيفة “تيليغراف” البريطانية، الأحد.

إذ أفادت المعلومات بأن أنصار جونسون ضغطوا على مؤيدي سوناك وبيني موردونت “الوزيرة السابقة التي لم تحز حتى الآن على 100 صوت الضرورية لضمان انتقالها إلى المرحلة الثانية من السباق الانتخابي”، من أجل تغيير بوصلة دعمهم، وبالتالي كسب التأييد الكافي لإثبات قدرته على توحيد الحزب.

أتت تلك المساعي بعد أن حط جونسون السبت في لندن، عائداً من عطلة أمضاها في البحر الكاريبي منذ استقالته، في مسعى لاستعادة منصبه السابق، الذي أخرج منه بعد سلسلة من الفضائح التي ضربت حكومته، ووسط مخاوف أعربت عنها شخصيات بارزة في الحزب من أن يرفض عدد كبير من النواب من الجانبين قبول قيادة مرشح منافس.

وفي هذا السياق، أوضح أحد كبار أعضاء البرلمان أنه “يجب على ريشي وبوريس المساومة والتنازل، والاعتراف بنقاط قوة كل منهما”.

كما اعتبر أن “ريشي لا يملك تأييداً أو تفويضاً حقيقياً من الناخبين، فالحصول على 100 صوت لا يعني التأييد الشعبي”.

فيما أشار في الوقت عينه إلى أن بوريس “مثير للانقسام”، وشدد على أن أهم هدف الآن يكمن في الوحدة داخل الحزب.

إلا أنه أعرب عن تشاؤمه بشأن إمكانية تحقيق هذا الهدف، قائلا “أظن أن الحزب منقسم بشدة، إذ بثت العديد من السموم على مدى السنوات القليلة الماضية في عروقه، بحيث أضحى بقاؤه على قيد الحياة لمدة ستة إلى تسعة أشهر صعبا، بغض النظر عن الفائز”.

بدوره، رأى وزير سابق أن الأوان قد فات حتى على اتفاق لوقف الانقسام في الحزب.

فيما قال الزعيم السابق لحزب المحافظين وليام هيج، إن عودة جونسون ستؤدي إلى “دوامة الموت” للحزب.

يشار إلى أن فوز جونسون بالمنصب سيشكل عودة مذهلة للصحافي ورئيس بلدية لندن السابق الذي غادر داونينغ ستريت وسط سيل الفضائح، متهماً زملاءه أعضاء البرلمان عن الحزب الذي ينتمي إليه حينها بأنهم “غيروا القواعد في منتصف الطريق” لمنعه من استكمال فترته في المنصب.

لكن بين جونسون وسوناك، يحاول الحزب تفادي الوقوع في فخ الانقسام المدمر الذي لاحت بوادره منذ فترة، لاسيما بعد تعاقب أربعة رؤساء وزراء في غضون ست سنوات، وتبلور أكثر خلال الأيام الماضية، مع إعلان العديد من النواب ومسؤولي الحزب مواقف حادة حول كل اسم من الاسمين، سواء تأييدا أو رفضا.

    المصدر :
  • العربية