الجمعة 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 9 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

وسط الاحتجاجات.. ايران تحتفل بذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية في طهران

نظمت إيران مسيرات تحت رعاية الدولة الجمعة بمناسبة ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية في طهران عام 1979 في الوقت الذي تحاول فيه المؤسسة الدينية، التي تحكم الجمهورية الإسلامية منذ ذلك الحين، إخماد احتجاجات تجتاح جميع أنحاء البلاد وتدعو إلى إسقاطها.

واقتحم طلاب متشددون السفارة بعد فترة وجيزة من سقوط الشاه الذي كان مدعوما من الولايات المتحدة، واحتجزوا 52 أمريكيا رهائن هناك لمدة 444 يوما، ومنذ ذلك الوقت تناصب كل من الدولتين الأخرى العداء.

وأظهرت صور بثها التلفزيون الرسمي مظاهرات مناهضة للولايات المتحدة شارك فيها عشرات الآلاف من الأشخاص في جميع أنحاء البلاد في “اليوم الوطني لمحاربة الغطرسة العالمية”، ورددت الحشود هتاف “الموت لأمريكا” ووصفت العدو اللدود لإيران بأنه مظهر من مظاهر الشيطان.

وحمل تلاميذ المدارس لافتات مؤيدة لاقتحام السفارة ولوحوا بالأعلام الإيرانية.

تمثل المظاهرات المؤيدة للمؤسسة الدينية الجمعة تعارضا صارخا مع موجة الاحتجاجات التي اجتاحت الجمهورية الإسلامية منذ وفاة المرأة الكردية مهسا أميني، أثناء احتجاز شرطة الأخلاق لها في 16 سبتمبر\أيلول بعد اعتقالها لارتدائها ملابس غير لائقة.

في حين تعد الاحتجاجات واحدة من أكبر التحديات التي تواجه القيادة التي كرستها الثورة الإسلامية عام 1979، إذ تغلب العديد من الشباب الإيراني على الخوف الذي خنق المعارضة منذ ذلك الحين.

وتلعب النساء، اللاتي أحرقن حجابهن خلال الاحتجاجات، وطلبة الجامعات دورا بارزا في الاحتجاجات، التي تدعو إلى موت الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي، لكن جميع شرائح المجتمع تشارك فيها.

وقالت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان “هرانا” الجمعة إن 300 محتج لاقوا حتفهم في الاضطرابات حتى أمس الخميس 3\11\2022 بينهم 47 قاصرا إضافة إلى 37 من قوات الأمن.

وأضافت أن أكثر من 14 ألف شخص اعتقلوا، بينهم 385 طالبا، في الاحتجاجات التي خرجت في 134 مدينة وبلدة و132 جامعة.

واتهمت إيران الولايات المتحدة وأعداء آخرين في الخارج بإثارة الاضطرابات قائلة إنهم يريدون زعزعة استقرار البلاد.

وتعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الخميس 3\11\2022 “بتحرير” إيران وقال إن المتظاهرين ضد الحكومة الإيرانية سينجحون قريبا في تحرير أنفسهم.

وذكر بايدن في كلمة بحملته في كاليفورنيا بينما تجمع عشرات المتظاهرين خارج مكان الحملة حاملين لافتات تدعم المحتجين الإيرانيين “لا تقلقوا، سنُحرر إيران، سيحررون أنفسهم قريبا جدا”.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في كلمة بثها التلفزيون الجمعة ردا على الرئيس الأمريكي “أقول لبايدن إنه تم تحرير إيران قبل 43 عاما”.

    المصدر :
  • رويترز