الأثنين 6 شوال 1445 ﻫ - 15 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باحثون: الأزمة الصحية في غزة قد تسبب وفاة 8 آلاف آخرين بحلول آب حتى لو توقف القتال

كشف تقرير أعدّه باحثون مستقلون من الولايات المتحدة وبريطانيا، وعرضته وكالة رويترز، اليوم الثلاثاء 20 فبراير/شباط 2024، أنه لا يزال من الممكن أن يموت حوالي ثمانية آلاف شخص آخرين في قطاع غزة خلال الأشهر الستة المقبلة، حتى لو توقف القتال الآن، بسبب الأزمة في قطاع الصحة العامة الناجمة عن الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وتعرضت مستشفيات في غزة للدمار بسبب القتال وبات أكثر من 85 بالمئة من سكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة بلا مأوى وسط ارتفاع حالات الإصابة بأمراض مثل الإسهال وسوء التغذية في مناطق اللجوء المكتظة.

ووردت هذه الأرقام في تقرير أعده أكاديميون في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي ومركز جونز هوبكنز للصحة الإنسانية في الولايات المتحدة وهي جزء من تقديرات أكبر لعدد الوفيات الإضافي الذي قد يسببه الصراع في غزة خلال الأشهر الستة المقبلة. ويشير التقرير الذي نُشر أمس الاثنين إلى أنه لا يشمل إسرائيل لأن نظام الصحة العامة فيها لم يمس.

ويتوقع الباحثون أن تكون الإصابات البالغة هي السبب في غالبية الوفيات الإضافية في غزة إذا استمر القتال أو تصاعدت وتيرته. لكن الوفيات الناجمة عن سوء التغذية والأمراض المعدية مثل الكوليرا وعدم القدرة على تلقي الرعاية لأمراض مثل السكري ستقتل الآلاف أيضا.

ويقول التقرير إنه في أسوأ الأحوال إذا تصاعدت وتيرة القتال أو حدث تفش كبير للأمراض قد يموت زهاء 85 ألفا و570 شخصا بحلول أوائل أغسطس آب بينهم 68 ألفا و650 وفاة لأسباب مرتبطة بإصابات بالغة.

وحتى في ظل وقف لإطلاق النار، لا يزال من الممكن أن يموت حوالى 11 ألفا و580 شخصا في الفترة ذاتها إذا أدى تفش للأمراض إلى تفاقم التحديات المتعلقة بإعادة إصلاح نظام الصرف الصحي والمنظومة الصحية في غزة. ويقدر التقرير أن قرابة 3250 من هذه الوفيات ستكون بسبب مضاعفات طويلة الأمد ناجمة عن إصابات بالغة و8330 لأسباب أخرى.

وأظهرت أرقام رسمية صادرة عن وزارة الصحة في غزة أن أكثر من 29 ألف شخص قتلوا جراء القتال منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وتشمل تقديرات الوفيات الإضافية كلا من المدنيين والمقاتلين. ويحذر الباحثون من أن الطبيعة غير المتوقعة للحرب وتفشي الأمراض تعني أن لديهم مجموعة واسعة من التقديرات.

ويشير التقرير الذي تموله الحكومة البريطانية إلى أن إحصاء عدد القتلى في غزة يمثل تحديا وأن الهدف منه هو المزيد من الوضوح.

    المصدر :
  • رويترز