الجمعة 13 شعبان 1445 ﻫ - 23 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

باريس تطالب بـ "رد دولي أقوى" على تهديدات برنامج الصواريخ الباليستية الإيرانية

أكدت وزيرة الخارجية الفرنسية، كاثرين كولونا على ضرورة وجود “رد دولي أقوى” على التهديد الناجم عن برنامج الصواريخ الباليستية الذي تقوم إيران بتطويره.

تصريحات كولونا، جاءت خلال اتصال هاتفي مع نظيرها الأميركي، أنتوني بلينكن، حيث ناقشت معه مجموعة من القضايا من بينها أوكرانيا، وإيران، وفق بيان الخارجية الفرنسية.

وبحسب البيان، فقد أشارت الوزيرة الفرنسية إلى أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار والتهديد المتزايد الذي تشكله ترسانتها من الصواريخ الباليستية، وإرسال الصواريخ إلى جماعات مسلحة في المنطقة والحاجة إلى تعزيز الرد الدولي على هذا التهديد.

وكانت فرنسا قد أعربت مرارًا وتكرارًا خلال السنوات الأخيرة، عن قلقها بشأن برنامج الصواريخ الإيراني، بل وطالبت بتضمين البرنامج الصاروخي في إطار مفاوضات إحياء الاتفاق النووي مع إيران.

وتأتي مخاوف وزيرة الخارجية الفرنسية إزاء البرنامج الصاروخي الإيراني بعد أيام من إزاحة إيران الستار عن قاعدة جوية تابعة للجيش باسم “عقاب 44”.

وكتبت وسائل إعلام إيرانية أن قاعدة “عقاب 44” “قادرة على استقبال وتشغيل الطائرات المقاتلة وقاذفات القنابل بكافة أنواعها، فضلا عن الطائرات المسيرة التابعة للقوات الجوية بالجيش”.

وخلال مراسم إزاحة الستار عن هذه القاعدة، هدد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، محمد باقري، إسرائيل ودول المنطقة.

وقال باقري، أثناء افتتاح هذه القاعدة الجوية: “موقع إسرائيل بعيد عن بلادنا، وقادة هذا البلد يعقدون آمالهم على تزويد الطائرات بالوقود في السماء، وهي أفضل فرصة لاستهداف طائراتهم”.

كما ناقش وزيرا خارجية فرنسا وأميركا ضرورة أن تتعاون إيران بشكل كامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي قالت الأسبوع الماضي إنّ طهران غير متسقة في الوفاء بالتزاماتها النووية.

وأكدت كولونا وبلينكن مجدداً “دعمهما الكامل” لأوكرانيا، التي غزتها روسيا قبل نحو عام، كما ناقشا الوضع بين أرمينيا وأذربيجان.