برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالتزامن مع كلمة رئيسي.. دعوات للإضراب العام في إيران

دعا محتجون في إيران، الأحد إلى إضراب لمدة ثلاثة أيام هذا الأسبوع في مسعى لمواصلة الضغط على السلطات بسبب وفاة الشابة مهسا أميني أثناء احتجازها لدى الشرطة ومن المزمع تنظيم احتجاجات في اليوم الذي من المقرر أن يلقي فيه الرئيس إبراهيم رئيسي كلمة أمام الطلاب في جامعة طهران.

ومن المتوقع أن يزور رئيسي جامعة طهران يوم الأربعاء بمناسبة احتفال إيران بيوم الطالب.

وتزامنا مع الاحتفال بيوم الطالب، دعا المحتجون التجار إلى تنظيم إضرابات وإلى تجمع حاشد باتجاه ساحة آزادي (الحرية) في طهران وذلك حسبما ذكرت منشورات فردية نشرتها حسابات لم تتحقق منها رويترز على تويتر.

ودعا المحتجون أيضا إلى مقاطعة أي نشاط اقتصادي لمدة ثلاثة أيام ابتداء من غد الاثنين.

وأسفرت دعوات مماثلة للإضراب والتعبئة الجماهيرية في الأسابيع الماضية عن تصعيد للاضطرابات التي عمت البلاد وهي أكبر احتجاجات مناهضة للحكومة منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

وذكرت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) أنه حتى أمس السبت لقي 470 محتجا حتفهم بينهم 64 قاصرا. وأضافت أنه تم اعتقال 18210 متظاهرين كما لقي 61 من قوات الأمن الحكومية حتفهم.

ونقلت وكالة ميزان التابعة للسلطة القضائية عن مجلس أمن الدولة التابع لوزارة الداخلية الإيرانية قوله أمس السبت إن عدد القتلى بلغ 200.

وبدأت الاحتجاجات في شتى أنحاء إيران بعد وفاة الكردية مهسا أميني (22 عاما) خلال احتجاز شرطة الأخلاق لها بسبب مخالفتها قواعد ارتداء الحجاب.

ويقول سكان على وسائل التواصل الاجتماعي وصحف مثل صحيفة شرق اليومية إن وجود شرطة الأخلاق في الشوارع تقلص في الأسابيع الأخيرة إذ تحاول السلطات على ما يبدو تجنب إثارة المزيد من الاحتجاجات.

ونقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية شبه الرسمية أمس السبت عن المدعي العام الإيراني محمد جعفر منتظري قوله إنه تم حل شرطة الأخلاق.

ونُقل عن منتظري قوله “نفس السلطة التي أنشأت هذه الشرطة حلتها”.

ولم تعلق حتى الآن وزارة الداخلية المسؤولة عن شرطة الأخلاق على وضع هذه القوة المكلفة بمراقبة ملابس الإيرانيين وسلوكياتهم في الأماكن العامة.

وقال منتظري إن شرطة الأخلاق لا تخضع للسلطة القضائية التي “تواصل مراقبة التصرفات السلوكية على مستوى المجتمع”.

وقال مسؤولون إيرانيون كبار مرارا إن طهران لن تغير سياسة الإلزام بالحجاب ولا الطريقة التي تطبقها بها.

إعدامات

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن السلطات أعدمت اليوم الأحد أربعة أفراد أدينوا بالتعاون مع المخابرات الإسرائيلية (الموساد).

وقالت وكالة تسنيم للأنباء إن الأربعة تم اعتقالهم في يونيو حزيران قبل الاضطرابات الحالية التي تجتاح البلاد بعد تعاون بين وزارة الاستخبارات والحرس الثوري.

وتتهم إيران منذ فترة طويلة عدوتها اللدود إسرائيل بتنفيذ عمليات سرية على أراضيها. واتهمت طهران في الآونة الأخيرة أجهزة المخابرات الإسرائيلية والغربية بالتخطيط لحرب أهلية في إيران.

وكانت وسائل إعلامية قالت يوم الأربعاء إن المحكمة العليا في البلاد أيدت أحكام الإعدام الصادرة بحق الرجال الأربعة لارتكابهم “جريمة التعاون مع جهاز المخابرات في النظام الصهيوني وجريمة الخطف”.

وأشارت وكالة مهر شبه الرسمية للأنباء إلى صدور أحكام على ثلاثة آخرين بالسجن لمدد تتراوح بين خمس وعشر سنوات بعد إدانتهم بجرائم تشمل التآمر على الأمن القومي والمساعدة في الخطف وحيازة أسلحة بشكل غير قانوني.

    المصدر :
  • رويترز