الأثنين 8 رجب 1444 ﻫ - 30 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالصواريخ.. روسيا توجه رسالة قوية لـ"الناتو"

اعتبرت صحيفة ”فاينانشيال تايمز“ البريطانية، أن وابل الصواريخ الروسية التي استهدفت قاعدة على بعد 15 كيلومترا فقط من حدود بولندا، ”جعل التهديد مباشرا، وبعث برسالة قوية إلى حلف (الناتو) الذي تترأسه الولايات المتحدة“.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إنه ”بالنسبة للمسؤولين العسكريين الغربيين، يعتبر الهجوم على القاعدة -التي استضافت القوات الأمريكية الشهر الماضي هو الأحدث في قائمة متزايدة من الخطوات الاستفزازية الروسية تجاه الناتو، مثل الاستعداد النووي أو مزاعم الأسلحة الكيماوية“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة، يواجه الآن مهمة صعبة بشكل متزايد في تجنب الصراع مع موسكو، بينما يشجع أعضاؤه أيضا على تقديم أكبر قدر ممكن من الدعم لأوكرانيا“.

وأوضحت الصحيفة أن ”قاعدة يافوريف العسكرية، التي قُتل فيها 35 شخصًا صباح الأحد بصواريخ جوية روسية، تُعرف باسم المركز الدولي لحفظ السلام والأمن، واستخدمتها الولايات المتحدة قبل أسابيع قليلة من بدء الغزو الروسي، حيث قام الأمريكيون بتدريب الجنود الأوكرانيين على استخدام الأسلحة المضادة للدبابات“.

وقالت الصحيفة في تقرير لها: ”جاء الهجوم بعد يوم من تحذير موسكو من أنها تعتبر قوافل الإمدادات العسكرية من دول الناتو – ومعظمها تصل من بولندا إلى غرب أوكرانيا – أهدافا عسكرية مشروعة، ما يزيد من خطر التصعيد“.

ونقلت عن مسؤولين غربيين قولهم: ”إنها خطوة جادة، نحن نأخذها على محمل الجد.. إن ذلك قد يخيف بعض أعضاء التحالف الذين تعهدوا بتقديم أسلحة لأوكرانيا.. إنها إشارة.. بوتين لا يريدنا أن نزيد من دعمنا“.

وأضافت الصحيفة في تقريرها: ”كما أكدت الضربة على قاعدة التدريب إحدى الحجج الأساسية لبوتين لغزو أوكرانيا، لوقف ما يراه تعديًا غير مقبول من قبل جيوش الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في البلاد“.