استمع لاذاعتنا

بالصورة: اكتشاف أعمال بناء بمنشأة نطنز النووية الإيرانية

أظهرت صورة التقطتها الأقمار الصناعية يوم الاثنين ما يبدو أنه معدات بناء بحسب صحيفة الغارديان.

ويقول محللون من مركز جيمس مارتن لدراسات منع الانتشار النووي في معهد ميدلبوري للدراسات الدولية إنهم يعتقدون أن الموقع يشهد أعمال حفر.

وتأتي أعمال البناء بعد تعرض منشأة نطنز النووية لانفجار، الصيف الماضي، وصفته إيران بأنه هجوم تخريبي.

وانتشرت الصورة اليوم الأربعاء التي أظهرت قيام إيران ببناء محطة جديدة لتجميع أجهزة الطرد المركزي.

ومنذ آب/ أغسطس الماضي، بنت إيران طريقا جديدا إلى جنوب محطة ”نطنز“ نحو ما يعتقد المحللون أنه ميدان إطلاق نار سابق لقوات الأمن في منشأة تخصيب اليورانيوم، وفقا لما أظهرته صور من مختبرات بلانيت التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها.

وقال جيفري لويس، الخبير في المعهد الذي يدرس البرنامج النووي الإيراني إن ”هذا الطريق يصل أيضا إلى الجبال، لذلك قد يخططون لبناء هيكل في المقدمة ونفق في الجبال، أو ربما يدفنون الهيكل هناك“.

وكان قد صرح لي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، للتلفزيون الإيراني الشهر الماضي أن ”هذه المنشأة المدمرة فوق الأرض استبدلت بمنشأة في قلب الجبال المحيطة بنطنز“.

وقال رافايل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن ”مفتشي الوكالة على علم بأعمال البناء، وإن إيران أبلغت بذلك في وقت سابق مفتشي الوكالة، الذين استمر وصولهم إلى المواقع الإيرانية على الرغم من انهيار الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى العالمية“، مضيفا: ”هذا يعني أنهم بدؤوا لكنه لم يكتمل، فهذه عملية طويلة“.

وتتأمل إيران بفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بعد تصريحه عن استعداده للعودة إلى اتفاق عام 2015.