الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالصور.. كتابات إسرائيلية مستفزة على جدران غزة

رغم التحذيرات الدولية، دخلت الحرب على قطاع غزة مرحلة جديدة من الإجرام الإسرائيلي، فبعد القصف المستمر منذ السابع من أكتوبر وسط عدد الشهداء الهائل والدمار الكبير، لم تتوقف الاستفزازات الإسرائيلية على مواقع التواصل الاجتماعي رغم الهجوم المستمر من المجتمعات الغربية والعربية، خصوصا ما ينشره الجنود المشاركون من تصرّفات في العملية البرية بشكل متواصل.

ومع كل إعادة تمركز للدبابات الإسرائيلية التي تتوغل في الأحياء السكنية بالقطاع المحاصر تتكشف كثير من هذه التصرفات.

فقد اكتشف سكان من غزة شعارات باللغة العبرية كتبت على جدران منزل في حي النصر شمال القطاع، بعد انسحاب الدبابات والجنود الإسرائيليين، تشير إلى أن الحرب في القطاع أتت انتقاماً لما حدث في السابع من أكتوبر، في إشارة منهم إلى هجوم حركة حماس المباغت يومها على مناطق الغلاف وما خلّف من قتلى وأسرى.

كتابات إسرائيلية على جدران بيوت في غزة

كتابات إسرائيلية على جدران بيوت في غزة

كما رصد السكان بعد خروج الدبابات الإسرائيلية شعارات خطها جنود إسرائيليون على الجدران أثناء اقتحام المباني السكنية تحمل معاني الانتقام من أهالي القطاع، وفقا لوكالة أنباء العالم العربي.

يأتي هذا بينما يشهد قطاع غزة المحاصر قصفا إسرائيليا متواصلا لا يتوقف منذ أن شنت حركة حماس هجومها المباغت على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر، أدى إلى مقتل حوالي 1160 شخصا.

كما احتجزت عناصر الحركة خلال الهجوم نحو 250 أسيراً، تعتقد إسرائيل أن 99 منهم ما زالوا على قيد الحياة في غزة.

وأدت العمليات الانتقامية الإسرائيلية في القطاع المحاصر إلى استشهاد أكثر من 30800 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة.

إلى ذلك، تحذر الأمم المتحدة من حدوث مجاعة واسعة النطاق بين سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون، عقب خمسة أشهر من شن إسرائيل هجومها على القطاع الضيق ردا على هجوم السابع من أكتوبر الماضي.

جاء هذا وسط فشل كل المفاوضات للوصول إلى هدنة قريبة تنهي المأساة وسط مقترح أميركي جديد يشمل تسهيل عمليات الإغاثة وإعادةَ إعمار المستشفيات والمخابز وإعادة الكهرباء في غزة، مع تعهد إسرائيل وحماس بالإفراج عن الأسرى والأطفال والنساء وكبار السن، دون موافقات رسمية حتى الآن.