بالفيديو :استشهاد شاب بالضفة الغربية بعد اشتباك مع الاحتلال

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالرصاص شابا فلسطينيا فجر اليوم في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية بعد محاصرته داخل أحد المنازل وقتله بشكل مباشر بعد نفاد ذخيرته.

ونقلت مصادر فلسطينية عن شهود عيان أن تبادلا لإطلاق النار وقع بين الشاب وقوات الاحتلال التي حاصرته في أحد المنازل ودارت اشتباكات عنيفة قبل أن يقتحم الجنود المنزل الذي دخله الشاب ويتم قتله من مسافة قريبة وجره لخارج المنزل بطريقة وحشية وهو ينزف قبل أن يستشهد.

وأوضحت المصادر أن الشاب يدعى باسل الأعرج ويبلغ من العمر 28 عاما من قرية الولجة قرب بيت لحم وهو مطارد من قبل قوات الاحتلال منذ أكثر من عام.

ولفتت إلى أن الأعرج اعتقل قبل مدة قصيرة من قبل الأمن الفلسطيني بحجة التخطيط لعمليات ضد قوات الاحتلال وأفرج عنه لاحقا ليتم قتله اليوم.

وتلاحق قوات الاحتلال الأعرج منذ أكثر من عام على خلفية نشاطاته الجماهيرية ضد ممارسات الاحتلال في الضفة والقدس ورفض الشهيد مرارا طلبات الاحتلال بتسليم نفسه وبقي مطاردا حتى تم إعدامه اليوم.

وقالت مواقع فلسطينية إن الأعرج خريج صيدلة من جامعة مصرية وكان يعمل في إحدى الصيدليات قرب القدس وعرف بنشاطه في حملات مقاطعة إسرائيل ونشط في الاحتجاج ضد زيارة وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق شاؤول موفاز عام 2012 حيث تعرض حينها للضرب على يد السلطة الفلسطينية ما تسبب له بإصابات.

واشتهر الأعرج بكتابة المقالات الصحفية ضد الاحتلال وشارك في عمل توثيقي للثورة الفلسطينية منذ أعوام الثلاثينات ضد الانتداب البريطاني وحتى يومنا هذا في ظل الاحتلال الإسرائيلي.

ونشط الأعرج خلال السنوات الماضية في إجراء جولات ورحلات للشبان الفلسطينيين وتعريفهم ببعض العمليات التي قام بها شبان فلسطينيون ضد قوات الاحتلال.

 

 

 

 

 

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً