الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بالفيديو.. الاحتلال يستهدف مستشفى بدير البلح ومعارك ضارية في غزة وخان يونس

قصف الجيش الإسرائيلي اليوم الأحد 31 مارس/آذار 2024، محيط مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح وسط قطاع غزة، وأوقعت اعتداءاته المزيد من الشهداء، بينما تدور معارك ضارية بين المقاومة وقوات الاحتلال في مدينتي غزة وخان يونس.

وأفاد مراسل الجزيرة باستشهاد شخصين على الأقل في قصف إسرائيلي على محيط مستشفى شهداء الأقصى، وقال المراسل إن القصف تسبب في إصابة عدد من الصحفيين بعد سقوط قذائف قرب خيامهم في محيط المستشفى.

وقال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب مجزرة جديدة بقصف خيام لصحفيين ونازحين داخل أسوار مستشفى شهداء الأقصى. وحمل المكتب الإدارة الأميركية والمجتمع الدولي والاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم المستمرة ودعمها العسكري والسياسي للاحتلال.

وكان مراسل الجزيرة أفاد في وقت سابق اليوم باستشهاد 11 فلسطينيا في قصف للجيش الإسرائيلي استهدف سيارة تقل مواطنين في بلدة بني سهيلا شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة، مشيرا إلى أن الجثامين نُقلت إلى المستشفى الأوروبي.

كما أفاد المراسل باستشهاد امرأة وطفلتها في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف منزلا غرب خان يونس.

وكان مراسل الجزيرة قال إن البوارج الحربية الإسرائيلية استهدفت الليلة الماضية المناطق الغربية الجنوبية للمدينة.

والليلة الماضية، استهدف الجيش الإسرائيلي مجددا اللجان الشعبية والعشائرية عند دوار الكويت جنوب شرق مدينة غزة، مما أسفر عن استشهاد 14 شخصا وإصابة نحو 30.

وقال مراسل الجزيرة إن عددا من الشهداء والمصابين وصلوا إلى مستشفى كمال عدوان جراء القصف الإسرائيلي الذي استهدفهم عند دوار الكويت أثناء انتظار وصول المساعدات الإنسانية.

وفي وسط القطاع، انتشلت اليوم جثامين 4 شهداء من تحت ركام منزل قصفته طائرات الاحتلال في مخيم المغازي، في حين أفاد مراسل الجزيرة بوقوع غارات متزامنة على المناطق الجنوبية في دير البلح.

كما نفذ الطيران الحربي الإسرائيلي اليوم غارات على شمال غرب غزة، حيث تتجدد المواجهات هناك بين المقاومة والجيش الإسرائيلي.

في غضون ذلك، تدور معارك ضارية بين المقاومة وقوات الاحتلال في محاور بمدينة غزة، بينها محيط مجمع الشفاء الطبي، وكذلك في مناطق بخان يونس بينها حي الأمل.

وقد أظهرت لقطات مصورة قصفا إسرائيليا مع سماع أصوات اشتباكات في محيط مجمع الشفاء الطبي غربي مدينة غزة فجر اليوم.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وسرايا القدس الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، قد أعلنتا عن تنفيذ عمليات شملت استهداف دبابات وجنود في محيط مجمع الشفاء منذ اقتحمته قوات الاحتلال قبل نحو أسبوعين.

من جانبه، قال رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي هرتسي هاليفي أمس إن العملية العسكرية في مجمع الشفاء الطبي بغزة حققت هدفها، وأدت إلى اغتيال قادة واعتقال مسلحين من الفصائل الفلسطينية، لكنه أكد أنها لم تنته بعد.

وأضاف من داخل مستشفى الشفاء أن العملية كانت معقدة، لكنها نُفذت بشكل صحيح وبمهنية، ولم تستهدف الفرق الطبية أو المرضى، وفق تعبيره.

في المقابل، قال المكتب الإعلامي الحكومي في غزة إن جيش الاحتلال الإسرائيلي أوقع خلال اقتحامه مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة أكثر من 400 شهيد.

وكانت وزارة الصحة في غزة قالت أمس إن عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على القطاع المحاصر منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي ارتفع إلى 32 ألفا و705 شهداء، و75 ألفا و190 جريحا

    المصدر :
  • رويترز