بالفيديو: لحظة الهجوم على وزير الأمن الإندونيسي وطعنه واصابع الإتهام تتجه لتنظيم الدولة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أصيب وزير الأمن الإندونيسي، ويرانتو، اليوم الخميس، بجروح إثر تعرضه للطعن من جانب مهاجم، في منطقة بانتن، كما أعلن المتحدث باسم الشرطة.

ووفقا لمصادر من الشرطة، اقترب شخص من الوزير وهاجمه، كما أظهرت مشاهد تلفزيونية عناصر أمن يعتقلون منفذ الهجوم.

وأعلن المتحدث باسم مستشفى بركاه، أن ويرانتو أصيب “بطعنتين عميقتين”، لكنه لم يفقد الوعي وحالته مستقرة، مؤكدا أنه قد ينقل إلى العاصمة جاكرتا وقد يحتاج إلى جراحة.

ولم يتضح بعد الدوافع من وراء ارتكاب الحادث.

ولفتت صحيفة جاكرتا بوست أن صورا ومقاطع مصورة تداولتها وسائل إعلام، تظهر أن المهاجم أقدم على طعن ويرانتو، بعد خروجه من سيارته، مضيفة أنه نقل على الفور إلى المستشفى العام بالمنطقة، وأفادت بأنه لم يتضح بعد ما هو الوضع الصحي للوزير.

بدوره، قال المتحدث باسم الشرطة الوطنية اللواء ديدي براسيتيو، للصحيفة: ”نعمل للحصول على معلومات مؤكدة، لكن من خلال الصور التي رأيناها يمكن القول إن قائد الشرطة المحلي قد تم طعنه في الظهر“.

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية ديدي براسيتيو إن ويرانتو كان يخرج من سيارته عندما هاجمه رجل وسيدة هو ورجال شرطة كانوا معه خلال زيارته لبلدة بانديجلانج بمقاطعة بانتين.

وذكر التلفزيون المحلي أنه جرى نقل ويرانتو، وكذلك رئيس الشرطة المحلية الذي أصيب أيضا في الهجوم، إلى المستشفى العسكري المركزي في جاكرتا.

وقال ديدي إنه “يعتقد أن المشتبه بهما من أفراد جماعة أنصار الدولة” التي تعتبر تابعة محليا لتنظيم الدولة.

ويشغل ويرانتو (72 عاما) منصب وزير التنسيق للشؤون السياسية والقانونية والأمنية في حكومة الرئيس جوكو ويدودو.

وأثار تعيينه انتقادات من منظمات حقوقية، لتورطه بصفته قائدا للقوات المسلحة، في أحداث عنف دامية في جمهورية ”تيمور الشرقية“ قبل أن تستقل عن اندونيسيا عام 1999، بحسب وسائل إعلام.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More