الجمعة 16 ذو القعدة 1445 ﻫ - 24 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بايدن ينذر نتنياهو.. الدعم الأمريكي مرهون بضمان سلامة موظفي الإغاثة والمدنيين

هدد الرئيس الأمريكي جو بايدن (الخميس 4-4-2024) بجعل الدعم المقدم للهجوم الإسرائيلي على غزة مرهونا بخطوات ملموسة تتخذها إسرائيل لضمان سلامة موظفي الإغاثة والمدنيين ،ساعيا للمرة الأولى لاستغلال المساعدات الأمريكية في التأثير على النهج العسكري الإسرائيلي.

وجاء التحذير، الذي نقله البيت الأبيض عن بايدن، خلال مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقب هجوم إسرائيلي على قافلة لمنظمة ورلد سنترال كيتشن الخيرية هذا الأسبوع أسفر عن مقتل سبعة من موظفي المنظمة.

وحفز الهجوم دعوات جديدة من زملاء بايدن بالحزب الديمقراطي لوضع شروط على المساعدات الأمريكية لإسرائيل. وقالت إسرائيل إن الهجوم ناتج عن خطأ.

ويقاوم الرئيس الأمريكي، الداعم الدائم لإسرائيل، الضغوط لحجب المساعدات أو وقف شحن الأسلحة إلى إسرائيل. وهذه أول مرة يهدد فيها بفرض شروط محتملة على المساعدات، وهو تطور يمكن أن يغير شكل الحرب المستمرة منذ ما يقرب من ستة أشهر.

وقال البيت الأبيض إن بايدن “أكد ضرورة أن تعلن إسرائيل وتنفذ سلسلة من الخطوات المحددة والملموسة والقابلة للقياس لوقف الأذى الذي يلحق‭‭‭ ‬‬‬بالمدنيين والمعاناة الإنسانية وسلامة موظفي الإغاثة”. وأضاف أن الاتصال استمر 30 دقيقة.

وأضاف البيت الأبيض في بيان أن الرئيس أيضا “أوضح أن السياسة الأمريكية فيما يتعلق بغزة ستتحدد في ضوء تقييمنا للإجراءات الفورية التي ستتخذها إسرائيل بشأن هذه الخطوات”.

وواشنطن هي أكبر مورد للأسلحة لإسرائيل، وتلعب إدارة بايدن في الغالب دور الدرع الدبلوماسي لإسرائيل في الأمم المتحدة.

وأحجم جون كيربي المتحدث باسم البيت الأبيض عن الاستفاضة في التغييرات المحددة التي ستجريها الولايات المتحدة في سياستها بشأن إسرائيل وغزة، وذلك خلال إفادة صحفية عقب الاتصال.

وقال إن واشنطن تأمل في أن ترى إعلانا عن الخطوات الإسرائيلية خلال “الساعات أو الأيام المقبلة”.

ومن خلال الإشارة إلى احتمال تغيّر السياسة الأمريكية بشأن غزة إذا لم تعالج إسرائيل المخاوف المتعلقة بالوضع الإنساني في القطاع الفلسطيني، عبر بايدن عن استيائه بعد ضغوط متزايدة من قاعدته السياسية ذات الميول اليسارية في الحزب الديمقراطي لوقف أعمال القتل وتخفيف حدة الجوع بين المدنيين الأبرياء.

وردا على سؤال حول التغييرات المحتملة في السياسة الأمريكية، قال تال هاينريش المتحدث باسم نتنياهو لقناة فوكس نيوز “أعتقد أن هذا أمر يتعين على واشنطن تفسيره”.

وشنت إسرائيل يوم الاثنين هجوما أسفر عن مقتل سبعة من موظفي ورلد سنترال كيتشن في قطاع غزة. وقال مؤسس المنظمة الطاهي الشهير خوسيه أندريس لرويترز في مقابلة مصورة أمس الأربعاء إن الهجوم الإسرائيلي استهدف موظفي المنظمة “بشكل منهجي وعربة تلو الأخرى”.

وقالت إسرائيل اليوم الخميس إنها ستغير أساليبها في حرب غزة بعد أن وصفت الهجوم بأنه كان نتيجة خطأ، وذكرت أن نتائج التحقيق ستعلن قريبا.

ووصف البيت الأبيض بايدن بأنه يشعر بغضب وألم جراء الهجوم، لكن الرئيس لم يجر قبل اتصال اليوم الخميس تغييرا جوهريا في دعم واشنطن الثابت لإسرائيل في صراعها ضد حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وذكر البيت الأبيض أن بايدن خلال الاتصال “شدد على ضرورة وقف إطلاق النار لتحسين الوضع الإنساني وحماية المدنيين الأبرياء”. وأضاف البيت الأبيض أن بايدن حث نتنياهو على تمكين المفاوضين الإسرائيليين من التوصل إلى اتفاق لإعادة الرهائن المحتجزين لدى حماس منذ هجوم السابع من أكتوبر تشرين الأول.

وفي بروكسل، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن إسرائيل “لا بد أن تكون على قدر هذه اللحظة” من خلال زيادة المساعدات الإنسانية وضمان أمن من يقدمونها.

وأضاف بلينكن للصحفيين “إذا لم نر التغييرات التي نحتاج إلى رؤيتها، فستكون هناك تغييرات في سياستنا”.

* ‘القشة الأخيرة’

هاجم مقاتلو حماس إسرائيل في السابع من أكتوبر تشرين الأول، مما أدى بحسب الإحصائيات الإسرائيلية إلى مقتل 1200 إسرائيلي وأجنبي واحتجاز 253 رهينة.

وردت إسرائيل بفرض حصار كامل على غزة، ثم شنت هجوما جويا وبريا أدى بحسب السلطات الصحية في قطاع غزة الذي تديره حماس إلى مقتل أكثر من 33 ألف فلسطيني.

وقدم بايدن، الذي وصف نفسه بأنه صهيوني، دعما قويا لإسرائيل في الأيام الأولى من الحرب.

ولكن مع ارتفاع عدد القتلى في غزة واتساع نطاق الحرب مع فتح جبهات جديدة في لبنان واليمن، بدأت إدارته في الضغط من أجل وقف إطلاق النار والحث على إدخال المساعدات الإنسانية.

وامتنعت الولايات المتحدة الشهر الماضي عن التصويت في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على قرار طالب بوقف إطلاق النار، مما أثار غضب إسرائيل.

ويواجه بايدن أيضا غضبا شديدا من الديمقراطيين بسبب أسلوب تعامله مع الحرب في غزة، وهو ما يمكن أن يقلل التأييد له قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر تشرين الثاني والتي يواجه خلالها الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب.

وقالت لورا بلومنفيلد، محللة شؤون الشرق الأوسط في كلية جونز هوبكنز للدراسات الدولية المتقدمة في واشنطن، إن الغارة الجوية التي استهدفت موظفي ورلد سنترال كيتشن “كانت القشة الأخيرة”.

وأضافت “كانت هذه المكالمة هي المحادثة المنتظرة منذ فترة طويلة والتي قال بايدن الشهر الماضي إنه سيجريها مع نتنياهو”.

    المصدر :
  • رويترز