الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بريطانيا: الأولوية للمحادثات مع أوكرانيا بشأن الجنديين المحتجزَين

أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” أن بريطانيا تعطي الأولوية للمحادثات مع أوكرانيا وليس روسيا، حول وضع رجلين بريطانيين محتجزين حُكم عليهما بالإعدام في منطقة يسيطر عليها انفصاليون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا.

وحكمت محكمة في جمهورية دونيتسك الشعبية بالإعدام على بريطانيين ومغربي أُلقي القبض عليهم أثناء القتال في صف أوكرانيا.

على الإثر، نددت وزيرة الخارجية “ليز تراس” بالحكم على إيدن أسلين وشون بينر، واصفةً ذلك بأنه انتهاك صارخ لاتفاقية جنيف، وأثارت القضية مع نظيرها الأوكراني في محادثة هاتفية اليوم الجمعة.

ذكر المتحدث باسم جونسون: “أولويتنا هي العمل مع الحكومة الأوكرانية لمحاولة تأمين إطلاق سراحهما في أسرع وقت ممكن”، مضيفًا أن انتماءهما للجيش الأوكراني يمنحهما الحماية بموجب القانون الدولي.

وقال “لهما حق الحماية بموجب اتفاقية جنيف باعتبارهما عضوين في القوات المسلحة الأوكرانية، ولهذا السبب نريد مواصلة العمل معهم عن كثب لمحاولة إطلاق سراحهما بأسرع ما يمكن”.

وردًا على سؤال عما إذا كانت بريطانيا ستجري محادثات مع روسيا لتأمين الإفراج عنهما، قال المتحدث “لا توجد اتصالات بصورة منتظمة بيننا وبين الروس”.

الى ذلك، اعتبرت وزارة الخارجية الروسية أن رد فعل بريطانيا على الأحكام يتسم بالانفعال الزائد، مضيفة أنه يتعين على بريطانيا مناشدة سلطات جمهورية دونيتسك الشعبية بشأن الجنديين.

ولا تعترف بريطانيا بجمهورية دونيتسك الشعبية وليس للحكومة الأوكرانية سيطرة على الأجزاء الخاضعة للانفصاليين في الشرق. ونشرت روسيا قوة نيران ضخمة في المنطقة لتوسيع نفوذ الانفصاليين ضمن غزوها لأوكرانيا الذي تصفه بأنه “عملية خاصة”.

كذلك، قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” إن البريطانيين والمغربي إبراهيم سعدون ارتكبوا جرائم على أراضي الدولة المعلنة من جانب واحد وتسعى للانفصال عن أوكرانيا.

ومن بين جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لا تعترف سوى روسيا بجمهورية دونيتسك الشعبية على كامل منطقة دونيتسك، رغم أن أجزاء كثيرة منها تحت السيطرة الأوكرانية. ويعترف المجتمع الدولي بما في ذلك بريطانيا بالمنطقة باعتبارها جزءا من أوكرانيا.

وقال مسؤول أوكراني كبير إن روسيا تريد استخدام الأجانب الثلاثة المحتجزين رهائن للضغط على الغرب بشأن مفاوضات السلام.

    المصدر :
  • رويترز