الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بريطانيا تتحدث عن "أخطاء كبيرة" لإسرائيل لكن التسليح مستمر

قال أوليفر داودن نائب رئيس الوزراء البريطاني إن إسرائيل ارتكبت “أخطاء كبيرة” في حربها على قطاع غزة، نافيا أن تكون بلاده قد أعطتها “شيكا على بياض”، لكنه أكد في الوقت نفسه أن الموقف بشأن تزويد تل أبيب بالأسلحة لم يتغير.

وذكر داودن -خلال مقابلة مع قناة “سكاي نيوز”، اليوم الأحد 7 أبريل/ نيسان، أن لندن تتعامل مع إسرائيل على أساس معايير عالية للغاية وتجري معها نقاشات “حازمة”، ولا سيما في أعقاب الغارة الإسرائيلية التي قتلت 7 من العاملين بالمجال الإنساني في غزة الأسبوع الماضي، بينهم 3 يحملون الجنسية البريطانية.

لكن المسؤول البريطاني أضاف أن “المجتمع اليهودي يعيش في حالة تهديد وجودي منذ هجمات حماس (في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي)”، وأن على الجميع أن يتفهم الصدمة التي ما زالوا يعيشونها، وفق تعبيره.

ورفض داودن الإفصاح عن فحوى مشورة قانونية تلقتها الحكومة البريطانية بشأن إمداداتها من الأسلحة إلى إسرائيل، وقال إن هذا الرأي القانوني سيظل سريا.

وفي مقابلة أخرى مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، قال دوادن إن الرأي القانوني بشأن تصدير الأسلحة إلى إسرائيل لم يتغير، مؤكدا أن تل أبيب تخوض حربا مشروعة، وفق تعبيره.

لكنه أشار إلى أن بريطانيا قد تعلق إمدادات الأسلحة إذا تم التوصل إلى أن إسرائيل انتهكت القانون الدولي، حسب قوله.

“حمام الدم”
وفي وقت سابق من اليوم الأحد، قال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إن المملكة المتحدة “مصدومة من حمام الدم” في غزة، وأكد أن “هذه الحرب الرهيبة يجب أن تنتهي”، وذلك في بيان بالتزامن مع مرور نصف عام على بدء الحرب.

لكن سوناك لم يطالب إسرائيل بوقف إطلاق النار، وقال إنه لا يزال يدافع عن “حق إسرائيل في هزيمة تهديد إرهابيي حماس والدفاع عن أمنها”.

من جهته، كتب وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون، في مقال لصحيفة “صنداي تايمز”، أن “دعم بريطانيا لإسرائيل ليس بلا شروط”، واعتبر أن “وفاة عمال الإغاثة التابعين للمطبخ المركزي مأساوية وكان من الممكن تجنبها”.

وتتعرض الحكومة البريطانية لضغوط برلمانية وشعبية لوقف دعمها للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، إذ تعد لندن من أكبر موردي السلاح لإسرائيل بعد الولايات المتحدة.

وطالب عدد من أعضاء البرلمان البريطاني بوقف تصدير الأسلحة إلى إسرائيل، ولا سيما بعد الغارة التي استهدفت موكب منظمة المطبخ المركزي العالمي في غزة، والتي قتل فيها 3 بريطانيين.

ونشر الصحافة البريطانية تسريبات عن تلقي الحكومة البريطانية مشورة قانونية من محاميها بأن إسرائيل انتهكت القانون الإنساني الدولي في حربها على قطاع غزة، لكن المسؤولين يتكتمون على فحوى هذه المشورة.

    المصدر :
  • الجزيرة
  • رويترز