الجمعة 4 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بريطانيا تزيد مساعدتها العسكرية لأوكرانيا بأكثر من مليار يورو

أعلنت الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، زيادة مساعدتها العسكرية لأوكرانيا بأكثر من مليار يورو.

ومنذ بداية الحرب في أوكرانيا في الـ24 من فبراير/شباط الماضي، تعمل الدول الغربية بشكل مستمر على مد كييف بالأسلحة المختلفة الأنواع.

وتعهّدت كبرى القوى الصناعية في العالم جعل روسيا تدفع ثمن باهظا لغزوها أوكرانيا.

وكان قادة المجموعة أكدوا يوم أمس في بيان لهم على “مواصلة تقديم الدعم المالي والإنساني والعسكري والدبلوماسي لأوكرانيا والوقوف بجانبها طالما لزم الامر”.

وكان زعماء الدول الصناعية السبع عبر تقنية “الفيديو كونفرنس” مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي حضّهم على “بذل أقصى الجهود” لإنهاء الحرب في بلاده قبل نهاية العام كما أفادت مصادر داخل القمة.

وتتمثل إحدى المسائل الرئيسة لقمة مجموعة السبع في إعادة تأكيد الوحدة الغربية وزيادة الضغط على روسيا فيما تتصاعد الحرب في أوكرانيا وتؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء في كل أنحاء العالم.

ذا وحضّت دول مجموعة السبع الصناعية البلدان والشركات التي تملك مخزونات غذائية كبيرة على المساعدة في تخفيف حدة أزمة الجوع الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

ودعت في بيان “جميع الدول إلى تجنّب المبالغة في تخزين الغذاء الذي من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الأسعار بشكل إضافي”.

تقييد أسعار الطاقة الروسية

وقال مسؤولون في مجموعة السبع في تصريحات أدلى بها اليوم: إن زعماء المجموعة اتفقوا على بحث تحديد حد أقصى محتمل لأسعار النفط والغاز الروسيين، في محاولة للحد من قدرة موسكو على تمويل غزوها لأوكرانيا.

وذكرت وثيقة للمجموعة اطلعت عليها رويترز أن الاتحاد الأوروبي سيبحث مع شركاء دوليين سبلا لتقييد أسعار الطاقة، بما في ذلك بحث جدوى تطبيق قيود مؤقتة على أسعار الواردات، وأوضح مسؤول إن ذلك يعني كلا من النفط والغاز.