الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بريطانيا.. 100 نائب يدعمون سوناك للترشح لمنصب زعيم حزب المحافظين

نال وزير الخزانة البريطاني السابق ريشي سوناك، الجمعة، الحد الأدنى المطلوب من الأصوات للترشح لمنصب زعيم حزب المحافظين بعد استقالة رئيسة الوزراء ليز تراس، وفق ما أفاد نواب مؤيدون.

وكتب النائب المحافظ البارز في مجلس العموم توبياس إلوود على تويتر: “يشرفني أن أكون النائب الـ100 عن حزب المحافظين الذي يدعم ريشي”، وتبعه مؤيدون آخرون أكدوا تجاوز سوناك حاجز المئة.

وسيصبح سوناك تلقائياً زعيماً لحزب المحافظين ورئيساً للوزراء في حال فشل منافسيه بيني موردنت وبوريس جونسون في مسعاهما لنيل 100 ترشيح من زملائهما المحافظين في البرلمان.

وكان مسؤول الأغلبية في الحزب غراهام برادي قد قال الخميس، إن المرشحين لخلافة ليز تراس “سيحتاجون إلى دعم ما لا يقل عن 100 عضو” من أصل 357 نائباً محافظاً، وذلك بموجب القواعد التي قدمها حزب المحافظين.

من جهتها، أعلنت وزيرة العلاقات مع البرلمان بيني موردنت، الجمعة، ترشحها لخلافة رئيسة الوزراء المستقيلة، فيما تعززت فرضية عودة بوريس جونسون إلى السلطة مع تلقيه تأييداً متزايداً داخل حزب المحافظين الحاكم.

وموردنت هي أول من يعلن ترشحه للمنصب رسمياً بعد أن اضطر حزب الغالبية إلى تنظيم ثاني اقتراع داخلي في أسابيع لاختيار زعيم جديد له وللبلاد.

وأعلنت تراس، الخميس، استقالتها بعد 44 يوماً فقط من توليها المنصب.

وأظهر استطلاع أجراه معهد يوغوف أن 79% من البريطانيين يعتقدون أنها كانت محقة في الاستقالة، بينما وصفها 64% بأنها رئيسة وزراء “سيئة”.

كما كشف الاستطلاع أن ثلاثة من كل خمسة ناخبين يريدون انتخابات عامة مبكرة، تماشياً مع غضب أحزاب المعارضة في وقت يواجه المواطنون صعوبات مع تفاقم أزمة تكلفة المعيشة.

وكانت تراس قد فازت في الاقتراع على خلافة جونوسن بدعم ما يزيد قليلاً عن 80 ألف عضو في حزب المحافظين، متقدمةً على ريشي سوناك الذي حذر عن حق من أن برنامجها اليميني المتشدد للتخفيضات الضريبية وزيادة المديونية من شأنه أن يقوّض الاقتصاد.