السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بسبب صدمة حماس.. 100 مجندة إسرائيلية يرفضن العمل بهذا القطاع!

صدمة حماس، أو ما بعرف بالأثر النفسي المستمر على مجندي ومجندات الجيش الإسرائيلي بعد هجوم طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر، دفع بأكثر من 100 مجندة إسرائيلية لرفض العمل في وحدة المراقبة بالجيش الإسرائيلي، وفقاً لما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت”.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أنه بعد مرور نصف عام على اندلاع الحرب، لا يزال الجيش الإسرائيلي يواجه صعوبة في إعادة تأهيل الشابات القادرات على العمل مراقبات بعد صدمة 7 أكتوبر.

ولفتت إلى أن هذه هي الدورة الثالثة على التوالي منذ اندلاع الحرب التي يتم فيها تجنيد عدد كبير من النساء في الجيش الإسرائيلي، ويرفضن ترك قواعدهن للخدمة في الوحدة المهمة (للمراقبة).

في السياق، قال وزير العدل الإسرائيلي الأسبق حاييم رامون إن الحرب التي تشنها حكومة بنيامين نتنياهو على قطاع غزة انتهت بهزيمة إستراتيجية لإسرائيل.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الحرب قد انتهت، قال رامون “لسوء الحظ، نعم. للأسف هناك انتصار تكتيكي، ولكن هناك أيضا هزيمة إستراتيجية، لم نحقق أيا من الأهداف التي حددتها الحكومة”، وفق صحيفة معاريف الإسرائيلية.

وأضاف أن الهجوم البري بدأ بطريقة خاطئة، ولم يتجه إلا إلى شمال قطاع غزة بكثافة، وتابع “نقلنا مليون ونصف مليون لاجئ إلى الجنوب، والآن لن نذهب إلى رفح (جنوب)، لأن هناك مليونا ونصف المليون، إنها ليست مشكلة أميركية، إنها مشكلتنا في كيفية تعاملنا معهم”.

وأردف “قبل 6 أشهر ذهبنا إلى هذه الحرب وكان هناك شيء واحد، هو انهيار (حركة) حماس عسكريا، لقد وجهوا (الجيش) لها ضربات قاسية، لكنها لا تزال واقفة على قدميها”.

وذكر رامون “كان الهدف هو القضاء على حماس المدنية التي تسيطر على المساعدات الإنسانية”، معتبرا أنه “من المستحيل انهيار حماس دون أن نحكم مدنيا مؤقتا”.