الخميس 7 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 1 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعدما استخدمت العنف ضد المحتجين... الاتحاد الأوروبي يستعد لفرض مزيد من العقوبات على إيران

يلتقي وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل حيث من المقرر أن يفرضوا المزيد من العقوبات على إيران اليوم الاثنين 14/11/2022 رداً على ما أدانه الاتحاد من استخدام طهران للقوة على نطاق واسع ضد المحتجين السلميين.

واندلعت الاحتجاجات بعد وفاة مهسا أميني في 16 أيلول بعد احتجاز شرطة الأخلاق لها. وتمثل الاحتجاجات أحد أجرأ التحديات التي تواجه الجمهورية الإسلامية منذ ثورة 1979.

وقالت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) إن 336 متظاهرا لقوا حتفهم حتى الآن في الاضطرابات كما تم اعتقال ما يقرب من 15100.

وفي الجولة الأولى من العقوبات في أكتوبر تشرين الأول، فرض الاتحاد الأوروبي حظر سفر وتجميد أصول على 15 فردا ومؤسسة إيرانيين لهم صلة بوفاة الشابة وتضييق الخناق على الاحتجاجات.

وقال دبلوماسيان لرويترز في مطلع الأسبوع إن الحزمة الجديدة ستشهد 31 تصنيفا لانتهاكات حقوق الإنسان تستهدف الأفراد والكيانات وتشمل فرض حظر على الأصول والسفر.

وستكون حرب روسيا في أوكرانيا موضوعا رئيسيا آخر للمناقشات في بروكسل.

ويعد اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، الذي تعقبه محادثات لوزراء الدفاع غدا الثلاثاء، أول اجتماع رفيع المستوى للكتلة منذ أن تخلت القوات الروسية عن خيرسون، العاصمة الأوكرانية الإقليمية الوحيدة التي سيطرت عليها.

وسيناقش وزراء الخارجية زيادة الدعم لكييف خلال الشتاء المقبل وربما يتطرقون أيضا إلى الحزمة التاسعة من العقوبات المفروضة على روسيا على الرغم من أن الدبلوماسيين يقولون إنه من غير المتوقع اتخاذ قرار بعد.

يأتي الاجتماع بعد أن تمكن الديمقراطيون الذين ينتمي إليهم الرئيس الأمريكي جو بايدن من الاحتفاظ بالسيطرة على مجلس الشيوخ في انتخابات التجديد النصفي، مما خفف المخاوف من أن الجمهوريين قد يجبرون إدارة بايدن على تقليص المساعدات الأمريكية الضرورية لأوكرانيا.

وسيبدأ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أيضا مناقشة حول نهج التكتل على المدى الطويل تجاه موسكو منذ أن أصبحت استراتيجيته السابقة، التي شهدت اشتراك روسيا في موضوعات معينة مثل مكافحة الإرهاب وتغير المناخ، قد عفا عليها الزمن بعد غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير شباط.

ومن المقرر أن يبدأ وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي إطلاق مهمة المساعدة العسكرية لأوكرانيا رسميا غدا الثلاثاء والتي تهدف إلى تدريب حوالي 15 ألف جندي أوكراني.

سيشمل التدريب، الذي يتم إجراؤه على أراضي الاتحاد الأوروبي، مواصلة الجهود من قبل بعض الدول الأعضاء لإعداد القوات الأوكرانية وتجهيزها لاستخدام الأسلحة الغربية التي يتم إرسالها إلى كييف.

وسيناقش وزراء الدفاع أيضا الحاجة إلى تجديد ما يسمى (تسهيلات السلام الأوروبية)، التي تستخدمها دول الاتحاد الأوروبي لتمويل مشتريات الأسلحة والمعدات العسكرية لكييف التي استُنفدت إلى حد كبير على مدار ما يقرب من تسعة أشهر من الحرب في أوكرانيا.

    المصدر :
  • رويترز