الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد أيام من تأسيسه.. شاكيد تفكك حزب "الروح الصهيونية"

فضت وزيرة الداخلية الإسرائيلية، أييليت شاكيد، التحالف مع وزير الاتصالات يوعاز هاندل، وفككت حزب ”الروح الصهيونية“ الذي أنشأته قبل 46 يوميا، وذلك قبل نحو أسبوع من إغلاق القوائم الخاصة بانتخابات الكنيست.

وقالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، اليوم الأحد، إنه وقبل خمسة أيام من إغلاق قوائم انتخابات الكنيست وصلت الشراكة السياسية بين شاكيد وهاندل اللذين شكلا حزب ”الروح الصهيونية“ إلى النهاية.

وأوضحت الصحيفة، أن هاندل أعلن نفسه زعيما لحزب ”الروح الصهيونية“ في انتخابات الكنيست المقبلة، لافتةً إلى أن شاكيد تنوي الانضمام إلى سباق مشترك مع حزب ”البيت اليهودي“، وهو المكان الذي بدأت فيه حياتها السياسية.

وقال هاندل: ”التقيت الجمعة مع شاكيد، ولا يمكنني قبول احتمال أن تمنح الروح الصهيونية لبنيامين نتنياهو حكومة ضيفة، ولا حتى فرصة ضئيلة لذلك“، وفق الصحيفة العبرية.

وأضاف هاندل: ”أنوي الاستمرار في قيادة الروح الصهيونية بصفتها الطرف الوحيد الذي يمثل الحق الطبيعي“، بحسب تعبيره.

من ناحيتها، قالت شاكيد، إنها أبلغت يوعاز هاندل بحل الشراكة بينهما، لكنه طلب منها الانتظار مع الإعلان الرسمي بينهما.

وأضافت شاكيد، في بيان صدر عنها: ”بعد محادثات عديدة قررت الانفصال عن يوعاز هاندل وموبيكا هاوزر، وأبلغت هاندل بذلك مساء السبت“، مشيرة إلى أنها احترمت طلبه بتأجيل الإعلان المشترك لبعد ظهر اليوم الأحد.

وفيما يتعلق بأسباب الخلافات بينهما، قالت الصحيفة، إن ”هاندل وهاوزر أوضحا لشاكيد أنه في حال لم يتم تشكيل حكومة وحدة في إسرائيل فإنهما يفضلان جر إسرائيل إلى انتخابات جديدة بدلاً من تشكيل حكومة يمينية“، معتبرة أن ”هذا خيار غير مسؤول ولا يمكن تخيله“.

وتابعت الصحيفة: ”ومما أثار استياء شاكيد أنه بالرغم من التصريحات المتكررة لهما؛ إلا أنهما لا يزالان أسرى في المعسكر الرافض لبنيامين نتنياهو، وفي خطاب الكراهية والمقاطعة الذي تحاول شاكيد إيقافه“، مستكملةً: ”هذا الخطاب يجر البلاد إلى الانتخابات مرة أخرى“.

ووفق الصحيفة العبرية، فإن ”الشراكة بين شاكيد وهاندل كانت معقدة منذ اللحظة الأولى، وظهرت خلافات حادة في الرأي بين الاثنين، وسط تلميحات سابقة بشأن مستقبل الشراكة بينهما، علاوة على استطلاعات الرأي التي أكدت عدم قدرتهما على تجاوز نسبة الحسم في الانتخابات المقبلة“.

ولفتت الصحيفة العبرية، إلى أن شاكيد ستقدم خلال الأيام المقبلة قائمة متنوعة لخوض انتخابات الكنيست تضم شخصيات ”ذات رؤية عالمية صهيونية وقومية ويمينية“.

وبحسب الصحيفة، فإن شاكيد قريبة من التوقيع على اتفاقية إدارة مشتركة مع حزب ”البيت اليهودي“.

الجدير ذكره، أن حزب ”الروح الصهيونية“ تأسس عقب قرار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت الانسحاب من الحياة السياسية وعدم خوض انتخابات الكنيست المقبلة، وذلك في ظل تراجع تحالف ”يمينا“ الذي قاده في الانتخابات السابقة.