الأثنين 29 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد إلغاء المنصب لسنوات.. رئيس السنغال يعين "أمادو با" رئيسا للوزراء

أعاد الرئيس السنغالي ماكي سال منصب رئيس الوزراء (السبت 17-9-2022) واختار وزيرا سابقا للاقتصاد لشغل المنصب وذلك بعد مرور أشهر على انتخابات تشريعية شابها التوتر خسر فيها ائتلاف سال الحاكم أغلبيته المريحة في البرلمان.

وذكر بيان صادر عن الرئاسة أن أمادو با (61 عاما) المتخصص في الضرائب والذي شغل في السابق منصب وزير الخارجية أيضا عُين رئيسا لوزراء الدولة الواقعة في غرب أفريقيا.

ويعيد تعيين با منصب رئيس الوزراء بعد إلغائه في أبريل نيسان عام 2019.

وقال با على شاشة التلفزيون الرسمي بعد اجتماع مع سال اليوم السبت “تشمل الأولويات الرئيسية التي حددها الرئيس تحسين القدرة الشرائية للأسر، وتخفيف التضخم، والأمن، والإسكان، والتدريب المهني، والتوظيف، وتشجيع المشروعات”.

ومن المتوقع تعيين الوزراء في وقت لاحق اليوم السبت.

وفي وقت سابق من الأسبوع الماضي استُدعيت قوات الأمن السنغالية لتأمين عملية اقتراع في الجمعية الوطنية (البرلمان) وكبح أعضاء مشاكسين فيه من المعارضة حاولوا تعطيل انتخاب رئيس جديد للجمعية. وكان هذا أول اجتماع للجمعية الوطنية منذ انتخابات يوليو تموز.

ووصل سال إلى السلطة في عام 2012 بعد خلع الرئيس السنغالي الذي قضى وقتا طويلا في المنصب عبد الله واد. وأعيد انتخاب سال في عام 2019 بعد وعود بتوسع كبير في مشروعات البنية التحتية في الوقت الذي تتجه فيه البلاد إلى بدء إنتاج النفط والغاز في العام المقبل.

لكن الكثير من فترة رئاسته الثانية شابه ضائقة اقتصادية من بين أسبابها جائحة كوفيد-19 والتبعات العالمية للغزو الروسي لأوكرانيا.

وتصاعدت التوترات السياسية بسبب رفض سال استبعاد الترشح لولاية ثالثة في عام 2024.

واندلعت احتجاجات عنيفة في السنغال في العام الماضي عندما ألقت السلطات القبض على عثمان سونكو، أبرز معارضي سال والذي جاء ثالثا في انتخابات الرئاسة لعام 2019 بتهمة الاغتصاب التي نفاها.

وأفرجت السلطات عن سونكو لكن كثيرا من المحتجين اعتبروا اعتقاله محاولة من سال لإبعاد أبرز منافس له وتمهيد الطريق للفوز بولاية ثالثة.

    المصدر :
  • رويترز