السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد تجاهل نداءات الاستغاثة.. وفاة شابة في الحجر الصحي تثير غضبًا في الصين

الغارديان
A A A
طباعة المقال

أفادت صحيفة الغارديان بأن تقارير أشارت الى أن فتاة صينية تبلغ ١٦ عامًا توفيت في مركز حجر صحي، بعد تجاهل نداءات استغاثة من عائلتها لتدخل طبي، ما تسبب بموجة غضب في الصين، حيث لا تزال السلطات تفرض قيودًا كثيرة للسيطرة على الجائحة.

وقد انتشرت مقاطع فيديو للفتاة على مواقع التواصل الصينية في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة. اللقطات التي لم تتمكن الغارديان من التحقق من صحتها، تُظهر المراهقة مريضة وتعاني كي تتنفس، ومتشنجة على سرير من طابقين في مكان قيل إنه مركز حجر في مقاطعة “هينان”.

في مقطع الفيديو، تقول امرأة تزعم انها خالة الفتاة، إن قريبتها توفيت بعدما واجهت ارتفاعًا في الحرارة، وعانت من التشنج والتقيؤ، مضيفةً أن العائلة كانت تطالب بمساعدة طبية لكن أحدًا لم يأتِ لأيام، او يستجب للمكالمات الهاتفية. وتقول: ” نتصل لطلب المساعدة منذ الساعة الثالثة صباحًا، بما في ذلك خط ساخن تابع للعمدة، وخط آخر تابع لمركز الوقاية من الأمراض”.

وطالبت المرأة من أصدقائها وعائلتها بنشر الفيديو حتى تتحقق العدالة قائلةً: ” أريد فقط أن أعرف السبب وراء وفاتها”.

والأسبوع الماضي، في تظاهرة نادرة في بكين، عُلّقت شعارات حارقة ضد الرئيس الصيني “شي جين بينغ”، بما في ذلك إشارات إلى الغضب من سياسات كوفيد الصارمة، من جسر علوي مركزي. والشعارات نفسها بدأت بالظهور في أماكن أخرى.

وهناك عدد من التقاير تفيد بأن آلاف الناس في منطقة “روزهو” في المقاطعة نُقلوا الى مراكز حجر في الأسابيع الماضية. وقالت الخالة إن ستة أفراد من عائلتها حُجروا وإن ابنتة اختها لم تكن مريضة عندما وصلت الى المركز.

واعتبر الرئيس الصيني في خطابه بمؤتمر الحزب الشيوعي، الذي يعقد كل خمس سنوات، أن الجهود المتواصلة للقضاء على كوفيد، المتمثلة بفرض قيود مشددة على حياة السكان تعد إنجازًا مهما، على الرغم من أنها ضربت الاقتصاد.

وخلال فترات الإغلاق المطولة في بعض المناطق، كانت هناك حالات متكررة من الأشخاص الذين حُرموا من الرعاية الطبية من قبل المسؤولين المحليين، الذين يطبقون قواعد صارمة تتطلب اختبارات سلبية لدخول المستشفيات.