الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بعد حظر الصادرات الهندية.. أسعار القمح تحلّق

لجأت عدة دول الى الهند لاستيراد القمح بعد شح الامدادات الأوكرانية بسبب الحرب المستمرة منذ 24 شباط. غير أن قرار الهند حظر الصادرات منذ أيام شكّل صدمة للأسواق، ما أدّى الى تعمّق الأزمة أكثر.

في آخر التطورات، سجّلت أسعار القمح ارتفاعًا قياسيًا، اليوم الاثنين، بعدما فرضت الهند حظرًا على صادراتها من السلعة الأساسية إثر تضرر المحصول بموجة حارة.

وقفزت أسعار القمح المرتفعة بالفعل جراء الأزمة الأوكرانية إلى 453 دولارا للطن مع فتح السوق الأوروبية، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وكانت أسعار القمح العالمية ارتفعت على خلفية المخاوف المتعلقة بالإمدادات منذ انطلاق العملية العسكرية الروسية في شباط، في أوكرانيا معقل زراعة القمح والتي كانت توفر 12% من الصادرات العالمية.

وأدى الارتفاع الذي تفاقم بسبب نقص الأسمدة وضعف المحاصيل إلى زيادة التضخم عالميا، وزاد المخاوف من المجاعة والاضطرابات الاجتماعية في البلدان الفقيرة.

ويوم السبت، حظرت الهند تصدير القمح، بعدما تضرر الإنتاج بموجة حر شهدتها البلاد في شهر آذار، في ضربة للدول التي تعاني من نقص الإمدادات وارتفاع الأسعار.

وقوبل القرار الهندي بانتقادات حادة من وزراء الزراعة في دول مجموعة السبع خلال اجتماع في ألمانيا، معتبرين أن مثل هذه الإجراءات “سوف تفاقم من أزمة” ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وكانت مصر قد أعلنت أنها مستثناة من قرار الحكومة الهندية الخاص بمنع تصدير القمح وأنه سيتم استلام 60 ألف طن من هناك قريبا.

وأعلن وزير الزراعة المصري أنّ مصر اعتمدت الهند كمنشأ لاستيراد القمح، لكنه أشار إلى أنه يجري استيراد القمح من 22 بلدا.

وقال إن الوزارة تعمل حاليا على التوسع الأفقي والرأسي لزيادة الرقعة الزراعية سيما القمح، ومنها مشاريع سيناء والريف المصري والدلتا الجديدة وتوشكى الخير، بالاضافة إلى التوسع الرأسي.

    المصدر :
  • سبوتنيك