استمع لاذاعتنا

بعد مرور ثلاثة أشهر على إنطلاق معركة الرقة… المدنيين هم المتضرر الأول

أفادت مصادر إعلامية محلية، إن عدداً من المدنيين قتلوا وأصيبوا اليوم الخميس في مدينة الرقة، جراء غارات جوية، نفذتها طائرات التحالف بالإضافة إلى ألغام تنظيم الدولة الإسلامية وقصف مدفعي من ميليشيات “قوات سوريا الديمقراطية”.

وفي التفاصيل؛ قتل سبعة مدنيين فجر اليوم الخميس، جراء استهداف طائرات التحالف حي (الثكنة) ومنطقة (الحديقة البيضاء) في الجهة الشمالية لمدينة الرقة بعدة غارات.

وفي السياق ذاته؛ قتل مدني وأصيبت ابنته، عقب استهداف التحالف حي (الأماسي) وسط مدينة الرقة، وهو نازح من مدينة تدمر، فيما قتل طفل في قرية (خنيز) بريف الرقة، جراء تعرضه لانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم الدولة الإسلامية.

من جهة أخرى؛ أصيب عدد من المدنيين اليوم الخميس، جراء القصف المدفعي المكثف من قبل ميليشيات “سوريا الديمقراطية قسد” على حي (الأمين) وسط مدينة الرقة، حيث تعرضت إحدى صالات الأنترنت للقصف، كان بداخلها عدد من المدنيين.

وتشهد أحياء الرقة مواجهات بين التنظيم وميليشيات “قسد” تمكنت الأخيرة من إحراز بعض التقدم على حساب التنظيم، في منطقة (الأمن السياسي) باتجاه حارة (الشعيب)، تزامن ذلك مع قصف جوي مكثف بعشرات الغارات من قبل التحالف الدولي، في الوقت الذي تشهد فيه منطقة (الجامع القديم) شرقي مركز المدينة مواجهات بين الجانبين.

يشار إلى أن المواجهات بين الجانبين دخلت شهرها الثالث، سيطرت خلالها مليشيات “قسد” المدعومة من التحالف على عدد من الأحياء بعد خسائر فادحة وقصف جوي وبري عنيف جداً، في حين نجح التنظيم في احتواء هذه الحملة، بالرغم من القصف الجوي والمدفعي المكثف، في وقت تلقت فيه “قسد” دعما عسكريا كبير الحجم في الآونة الأخيرة.