بعد نفي متكرر.. الجيش الليبي يقر “حفتر يعالج في باريس”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد نفي متكرر على مدى الأيام الماضية، أقر الجيش الليبي السبت بأن القائد خليفة حفتر متواجد في احدى المستشفيات الفرنسية للعلاج.

وفي التفاصيل، قال أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إن القائد العسكري الليبي خليفة حفتر يتلقى العلاج في باريس بعد شعوره بوعكة صحية أثناء جولة خارجية له ومن المتوقع أن يعود إلى ليبيا خلال أيام.

وقال المسماري لرويترز إن حفتر قائد الجيش الوطني الليبي شعر بتعب أثناء تواجده في باريس خلال زيارة يقوم بها لعدد من الدول الأجنبية وسيعود لليبيا قريبا بعد تلقي العلاج.

كما كتب المسماري أيضا تغريدات على تويتر بالإنجليزية والفرنسية تقول إن حفتر خضع “لفحوص معتادة” وإنه سيعود إلى ليبيا خلال أيام لمواصلة الحرب ضد الإرهاب.

يذكر أن مصدراً مقرباً من السفارة الليبية في باريس كان أكد للعربية.نت الجمعة وجود حفتر في احدى مستشفيات باريس باريس.

كما كشف المصدر أن حالة حفتر شهدت تحسنا طفيفا (الجمعة) لكنها لا تزال دقيقة، مضيفاً أن قائد الجيش “لم يبتعد بعد عن دائرة الخطر، وذلك بعد تعرّضه لجلطة دماغية مفاجئة أفقدته وعيه”، دون أن يقدّم مزيداً من التفاصيل.

إلى ذلك، قال غسان سلام، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا وعدد من المسؤولين الليبيين الجمعة إنهم تحدثوا هاتفياً مع حفتر.

ولاحقاً أفادت مصادر مطلعة أن عملية تحرير درنة من قبضة المجموعات الإرهابية من قبل قوات #الجيش_الليبي ستنطلق خلال الساعات القادمة، تحت قيادة حفتر، المتوقعة عودته للبلاد خلال 48 ساعة.

وأكدت المصادر لــ”العربية.نت” السبت أن العملية المرتقبة سيشرف عليها القائد العام للجيش الليبي شخصياً بعد تعافيه من الوعكة الصحية التي ألمت خلال الأيام الماضية.

يذكر أن حفتر البالغ من العمر (75 عاما) هو الشخصية المهيمنة في شرق ليبيا ويُنظر إليه منذ فترة طويلة على أنه منافس مرجح لتولي السلطة في البلاد.

Loading...
المصدر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً