استمع لاذاعتنا

بعد “هارفي” و”إرما”… “نيت” يضرب السواحل الأميركية

ضرب الإعصار “نيت”، الذي صنف من الدرجة الأولى سواحل الولايات المتحدة، مساء السبت، بعدما اشتد خلال عبوره خليج المكسيك مخلفاً دماراً في أميركا الوسطى، حيث أودى بحياة 31 شخصا.

ووصل الإعصار إلى الأراضي الأميركية من دلتا نهر ميسيسيبي وأوضح المركز الوطني الأميركي للأعاصير أن “نيت” يتحرك بسرعة 31 كيلومترا في الساعة، ترافقه رياح سرعتها 140 كيلومترا في الساعة.

وأضاف المركز أنه يتوقع أن “يمر الإعصار في أجزاء الولاية ثم ألاباما وتينيسي، حتى مساء الأحد”.

واتخذت السلطات الأميركية إجراءات تسبق مرور الإعصار، من أوامر بإخلاء مناطق طوعاً أو بشكل إلزامي على طول الساحل الأميركي، وفرض حظر تجول في نيو أورليانز، بينما استعدت ولايات لويزيانا وميسيسيبي وألاباما لوصول “نيت”.

ويفترض ألا يضرب الإعصار نيو أورليانز المدينة، التي دمرها الإعصار كاترينا في 2005، وتسبب بمقتل 1800 شخص فيها على الأقل.

ولا تزال الولايات المتحدة تلملم أضرار الإعصارين القويين “هارفي”، الذي اجتاح تكساس في اغسطس، و”إرما” في أيلول.

كذلك اجتاح الإعصار ماريا منطقة الكاريبي أواخر أيلول، مخلفاً دماراً هائلاً في العديد من الجزر بينها دومينيكا وبورتوريكو.

وتشهد مناطق أميركا الوسطى والكاريبي والمكسيك وجنوب الولايات المتحدة موسم أعاصير أطلسية بين حزيران وتشرين الثاني من كل عام، غير أن عام 2017 أحد أسوأ الأعوام منذ بدء تسجيل هذه الظواهر.

 

المصدر سكاي نيوز