الجمعة 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 30 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بلينكن يحطّ في بروكسل في مسعى للحفاظ على الوحدة الأوروبية

حطّ وزير الخارجية الأميركي “أنتوني بلينكن” في بروكسل بعد زيارة لكييف، ضمن مساعي واشنطن لتعزيز الوحدة بينما تستعد أوروبا لشتاء عاصف بارتفاع تكاليف الطاقة.

وتتضمن محادثات بلينكن مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ينس ستولتنبرغ” وسفراء من الحلف إبلاغهم بنتائج الزيارة، التي تعهد خلالها بتقديم مساعدات عسكرية جديدة، وشهدت إطلاعه على هجوم أوكرانيا المضاد على القوات الروسية.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية قبل زيارة بروكسل إنها تأتي في إطار “البستنة المستمرة” التي تقوم بها إدارة الرئيس الأميركي “جو بايدن” للحفاظ على الوحدة بين الدول الأوروبية.

ويشير بعض المحللين الى أن نقص الإمدادات وارتفاع تكاليف المعيشة مع اقتراب فصل الشتاء يهددان بتقويض الدعم الغربي لكييف، فيما تحاول الحكومات التعامل مع السكان الساخطين.

وقبل التوجه إلى العاصمة البلجيكية، قال بلينكن: “أعتقد أن السبب الأهم لوجودنا في بروكسل هو ما نجحنا فيه بشكل جيد حتى الآن وهو وحدتنا، وحدة الهدف ووحدة العمل”.

وتعتبر موسكو أن العقوبات الغربية والمسائل التقنية هي السبب في اضطرابات الطاقة، وتتهمها الدول الأوروبية، التي تدعم كييف دبلوماسيا وعسكريا، باستخدام الطاقة كسلاح.

الى ذلك،يتباحث وزراء الطاقة بالاتحاد الأوروبي في بروكسل بشأن إمكانية وضع سقف لأسعار الغاز الروسي، أملًا في حماية المواطنين والشركات من الارتفاع الهائل في فواتير الطاقة.

وقال بلينكن في بولندا إنه واثق من أن أوروبا ستتخذ تحركًا حاسمًا للتخلص مما اعتبره “خنق روسيا لأوروبا” من خلال إمدادات الغاز.

وأضاف أن الوقوف في وجه موسكو في ما يتعلق بأوكرانيا “له تكلفته، إلا أن تكلفة التقاعس وعدم فعل أي شيء والسماح لهذا الوضع بالاستمرار ستكون أكبر بكثير”.

    المصدر :
  • رويترز