الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بلينكن يسعى لتفادي حرب أوسع نطاقا.. وغالانت يؤكد: نقاتل "محورا" وليس عدوا واحدا

يجري وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن محادثات في الإمارات والسعودية اليوم الاثنين، قبل أن يتوجه إلى إسرائيل بعد أن حذر من أن حرب غزة قد تمتد إلى جميع أنحاء المنطقة إذا لم تتحقق جهود سلام ملموسة.

وزار بلينكن الأردن وقطر أمس الأحد في مستهل جولة دبلوماسية تستمر خمسة أيام في الشرق الأوسط وتهدف إلى الحيلولة دون اتساع نطاق الحرب في المنطقة. ومن المقرر أن يزور الضفة الغربية ومصر هذا الأسبوع.

وقال بلينكن في مؤتمر صحفي في الدوحة قبل توجهه إلى أبوظبي “هذا وقت توتر عميق في المنطقة. هذا صراع قد ينتشر بسهولة ويتسبب في المزيد من انعدام الاستقرار والمعاناة”.

من جانبه قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إن شدة الهجوم في غزة تشير إلى عزم بلاده الأكيد على تدمير حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع وردع الخصوم المحتملين الآخرين المتحالفين مع إيران مثل جماعة حزب الله في لبنان.

وأضاف لصحيفة وول ستريت جورنال “وجهة نظري الأساسية هي أننا نقاتل محورا وليس عدوا واحدا…إيران تعمل على بناء قوتها العسكرية حول إسرائيل من أجل استخدامها”.

وكثيرا ما تتبادل إسرائيل وحزب الله إطلاق النار عبر الحدود اللبنانية، ويبدو أن الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن عازمون على مواصلة الهجمات على السفن في البحر الأحمر حتى تتوقف إسرائيل عن قصف الفلسطينيين في غزة.

اندلعت حرب غزة بعد هجوم مباغت شنته حماس على بلدات إسرائيلية في السابع من أكتوبر تشرين الأول، والذي تقول إسرائيل إنه أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص واحتجاز 240 رهينة.

ويقول مسؤولو صحة فلسطينيون إن الهجوم الإسرائيلي أسفر حتى الآن عن مقتل نحو 23 ألفا في غزة. وقالت وزارة الصحة في غزة في بيان لها اليوم الاثنين إن 73 فلسطينيا استشهدوا وأصيب 99 آخرون في ضربات إسرائيلية على القطاع خلال الساعات الأربع والعشرين المنصرمة.

وأدى القتال إلى نزوح معظم سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة، وتدمير عدد كبير من المنازل والبنية التحتية المدنية في القطاع وسط نقص حاد في الغذاء والماء والدواء.

وقال بلينكن إنه سيبلغ المسؤولين الإسرائيليين عند زيارته إسرائيل بضرورة بذل المزيد من الجهود لمنع سقوط قتلى ومصابين من المدنيين في غزة. وأضاف أنه يجب السماح للمدنيين الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم ويجب عدم الضغط عليهم لمغادرة القطاع.

وحث العاهل الأردني الملك عبد الله بلينكن على استغلال التأثير الأمريكي على إسرائيل للضغط باتجاه وقف فوري لإطلاق النار، وحذر من “التداعيات الكارثية” لاستمرار الحملة العسكرية الإسرائيلية.

وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمواصلة القتال.

وقال في مستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة أمس الأحد “يجب ألا تتوقف الحرب قبل أن نحقق جميع الأهداف، القضاء على حماس، واستعادة جميع رهائننا وضمان أن قطاع غزة لم يعد يشكل تهديدا لإسرائيل… أقول هذا لأعدائنا وأصدقائنا على حد سواء”.

ورغم القلق العالمي إزاء إراقة الدماء والدمار في غزة والضغوط الدولية من أجل وقف إطلاق النار، لا يزال الرأي العام في إسرائيل مؤيدا بقوة للعملية رغم التراجع الحاد في شعبية نتنياهو.

الفلسطينيون يعلنون استشهاد 50 في غارة إسرائيلية

تصاعدت حدة الاشتباكات في مدينة خان يونس بجنوب غزة وكذلك في أحياء وسط القطاع الفلسطيني المكتظ بالسكان. وقال مسؤولو صحة في مستشفى ناصر أمس الأحد إن غارات إسرائيلية على منازل في خان يونس أسفرت عن استشهاد 50 شخصا.

وشهد وسط قطاع غزة هجوما بريا وجويا أشد عنفا على مدى الأسبوعين الماضيين، وتحدث سكان عن قصف بالدبابات وانفجارات أضاءت السماء في جنح الليل أمس الأحد.

وعبر سامي أبو زهري القيادي في حماس في منشور على منصة إكس عن أسفه لعدم دعم الدول العربية والإسلامية حتى الآن لمطالبة جنوب أفريقيا بمحاكمة إسرائيل بتهمة ارتكاب إبادة جماعية أمام محكمة العدل الدولية.

وقال “نشعر بالألم لعدم تقديم الدول العربية والإسلامية حتى الآن أي طلب لمحكمة العدل الدولية ضد جرائم الإبادة الصهيونية في غزة أو دعم طلب دولة جنوب أفريقيا بهذا الشأن”.

وأضاف “نأمل أن يكون هناك استدراك وإلا فان هذا الصمت الرسمي سيشكل تفويضا للاحتلال لاستئصال ما تبقى من غزة”.

وتنفي إسرائيل استهداف المدنيين وتقول إن مقاتلي حماس يندسون عمدا بين المدنيين، وهو ما تنفيه الحركة.

عنف في الضفة الغربية

قال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية في وقت سابق إن بلينكن سيستغل جولته في الشرق الأوسط للضغط على الدول الإسلامية المترددة في المنطقة حتى تستعد للاضطلاع بدور في إعادة الإعمار والحكم والأمن في غزة بعد أن تحقق إسرائيل هدفها المتمثل في القضاء على حماس.

وخارج قطاع غزة، اندلعت أعمال عنف جديدة في الضفة الغربية المحتلة حيث استشهد مئات الفلسطينيين في اشتباكات مع جنود إسرائيليين ومستوطنين في الأسابيع القليلة الماضية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائرة إسرائيلية أطلقت النار على مقاتلين فلسطينيين هاجموا جنودا في مدينة جنين، وذكر مسؤولو صحة فلسطينيون أن سبعة فلسطينيين استشهدوا في الغارة الجوية.

ووفقا لما أعلنه الجيش والشرطة، قُتلت مجندة في حرس الحدود الإسرائيلي وأُصيب آخرون عندما تعرضت سيارتهم لانفجار بعبوة ناسفة خلال عمليات في جنين.

وقالت أجهزة الطوارئ الإسرائيلية إن الشرطة قتلت طفلة فلسطينية في سيارة عند معبر بالضفة الغربية عندما فتحت النار على سيارة أخرى اشتبهت في أنها شنت هجوم دهس.

    المصدر :
  • رويترز