السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بوتين يقلل من أهمية تصريحاته عن استخدام النووي.. كان تلميحاً فقط!

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الخميس 27-10-2022) إن بلاده لم تتحدث قط عن استخدام الأسلحة النووية وأكد أن كييف لديها تقنيات تسمح لها بصنع “قنبلة قذرة” وتفجيرها في أوكرانيا.

وقال بوتين إن الغرب، بمن فيهم ليز تراس رئيسة وزراء بريطانيا السابقة، انخرطا في “ابتزاز روسيا نوويا” ورفض مزاعم أن القوات الروسية هاجمت محطة زابوريجيا للطاقة النووية، الواقعة في أرض تحت سيطرة روسيا بجنوب أوكرانيا.

كما قال بوتين إن عقيدة روسيا العسكرية عقيدة دفاعية فحسب، رافضا مزاعم أن روسيا ستستخدم الأسلحة النووية في أوكرانيا.

وأضاف: “لم نتحدّث أبداً عن إمكان استخدام أسلحة نووية. أطلقنا تلميحات فقط ردّاً على تصريحات دول أخرى”.

كذلك، سعى بوتين إلى التقليل من أهمية تصريحاته السابقة عن إمكان استخدام السلاح الذري، موضحاً أنه كان يرد فقط على تهديدات خصومه.

واعتبر أنّ أوكرانيا والغربيين يقولون إنّ موسكو تلعب ورقة التصعيد النووي من أجل “التأثير على الدول المحايدة والقول لها: انظري إلى روسيا! لا تتعاوني معها!”.

مشيراً إلى أن أوكرانيا تريد استخدام مثل هذا السلاح الإشعاعي “لتتمكن من القول لاحقاً إنّ روسيا هي التي نفّذت ضربة نووية”، مشيراً إلى أنه هو من طلب من وزير دفاعه سيرغي شويغو “إبلاغ” نظرائه الغربيين بالأمر.

وأضاف بوتين أن روسيا مستعدة لإعادة بدء المحادثات مع الولايات المتحدة بشأن الرقابة على الأسلحة النووية، ولكن لم يأت رد من واشنطن على مقترحات موسكو بعقد محادثات حيال “الاستقرار الاستراتيجي”.

 

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات