استمع لاذاعتنا

بومبيو : الصين أخفت معلومات تتعلق بكورونا عن منظمة الصحة العالمية

لا تزال قضية مصدر فيروس كورونا المستجد مصدر اهتمام عدة دول كانت طرحت تساؤلات وشكوكاً حول فيروس كورونا ومصدره، وتعامل الصين وشفافيتها، إلى فتح تحقيق دولي في هذا الشأن.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة تثق أن الحكومة الصينية لم تعلن عن فيروس كورونا في الوقت المناسب.

وقال بومبيو، خلال مؤتمر صحافي من واشنطن، الأربعاء، إن “الصين أخفت معلومات عن كورونا عن منظمة الصحة العالمية”.

كما أضاف: “حتى الآن الصين لم تبلغ دول العالم تفاصيل كافية عن نشوء وانتشار كورونا”، مشدداً: “المطلوب الشفافية في إجراءات مكافحة كورونا لإنقاذ حياة الناس في كل دول العالم”.

ولفت قائلاً: “الصين تتهرب من التزاماتها ومن الاتفاقات التي قامت بتوقيعها سابقاً”.

إلى ذلك أوضح بومبيو أن “واشنطن قادت عملية إصلاح لمنظمة الصحة العالمية بعد وباء سارس”، مضيفاً أن “منظمة الصحة العالمية أخفقت حتى الآن في التعامل مع جائحة كورونا”.

كما أكد: “نعمل على حماية مواطنينا من خطر كورونا، ونساعد دول العالم في حماية الأرواح”.

مختبر في ووهان

يشار إلى أن الاتهامات والشكوك تتزايد حول احتمال خروج فيروس كورونا الذي طال حتى الآن أكثر من مليونين ونصف المليون إنسان حول العالم، من مختبر في ووهان الصينية.

وردت الصين، الخميس، نافية الأمر جملة وتفصيلاً. وأكدت الخارجية الصينية، رداً على اتهامات أميركية حديثة بأن الفيروس المستجد انطلق من مختبر في ووهان، أن لا دليل على الإطلاق يشي بأن الفيروس صنع في مختبر ما.

إلى ذلك حذر الرئيس الأميركي، دونالد ترمب،، السبت، الصين من “تبعات محتملة” ستُواجهها إذا كانت “مسؤولة بشكل متعمد” عن تفشي كورونا.

وقال ترمب خلال مؤتمره الصحافي اليومي في البيت الأبيض: “كان يمكن أن يتم إيقافه (الوباء) في الصين قبل أن يبدأ، وهذا لم يتم”، مضيفاً: “والآن، العالم كله يُعاني من جراء ذلك”.