الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بينها التلفزيون.. 20 مسؤولًا وكيانًا إيرانيًا في مرمى العقوبات الأوروبية

على وقع استمرار الاحتجاجات التي يشهدها الشارع الإيراني، أدرج الاتحاد الأوروبي، اليوم الإثنين، 20 مسؤولًا وكيانًا إيرانيًا، بينها مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، في قوائم العقوبات ضد طهران.

كما دعا إيران في بيان، إلى وقف نشاطات زعزعة الاستقرار الإقليمي السياسية والعسكرية، حيث تطرق البيان الختامي لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي إلى ممارسات طهران المزعزعة لاستقرار اليمن ولبنان وسوريا والعراق.

كذلك طالب الاتحاد الأوروبي بوقف “كافة الأعمال ومحاولات تهديد أمن وحرية الملاحة والطرقات البحرية في منطقة الخليج”.

يأتي ذلك فيما وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، أيضًا اليوم الاثنين، على تخصيص ملياري يورو (2.1 مليار دولار) لصندوق يُستخدم لدفع تكاليف الدعم العسكري لأوكرانيا، بعد أن نفد تقريبًا خلال ما يقرب من 10 أشهر من الحرب.

المجلس الأوروبي الذي يضم الدول الأعضاء في الاتحاد، قال إن من الممكن تخصيص المزيد لصالح الصندوق لاحقًا.

بدورها، أفادت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، الاثنين، أن عقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة على إيران ستستهدف الحرس الثوري.

وقالت للصحافيين لدى وصولها لحضور اجتماع مع نظرائها في الاتحاد الأوروبي في بروكسل: “بهذه الحزمة من العقوبات، نستهدف خصيصًا المسؤولين عن الإعدامات والعنف ضد الأبرياء”.

تابعت: “هؤلاء هم بشكل خاص الحرس الثوري ولكن من بينهم أيضًا أولئك الذين يحاولون ترهيب الناس أو معاقبتهم عبر مقاطع فيديو قسرية (للاعترافات)”.

يشار إلى أنّ وزراء الخارجية الأوروبيين ناقشوا الحزمة التاسعة من العقوبات الروسية التي من المقرر أن تضع ما يقرب من 200 شخص وكيان آخرين على قائمة عقوبات الاتحاد الأوروبي.

هذا وراجع الوزراء العقوبات الجديدة المفروضة على أشخاص ومؤسسات إيرانية بسبب انتهاكات حقوق الإنسان في حملة طهران ضد المتظاهرين، وتزويد روسيا بطائرات مسيرة.

وفرضت نيوزيلاندا عقوبات على 22 مسؤولا إيرانيا، بينهم قائدا الحرس الثوري والأمن الداخلي.

وشملت العقوبات النيوزيلندية مسؤولين إيرانيين أيضا رئيس شرطة الأخلاق.

وكانت وزيرة خارجية أستراليا، بيني وونغ، قد أعلنت السبت، أن الحكومة ستفرض عقوبات تستهدف أشخاصاً وكيانات بإيران، رداً على تعرض حقوق الإنسان لانتهاكات “جسيمة”.

وقالت وونغ في بيان إن أستراليا ستفرض عقوبات على 13 فرداً وكيانين، من بينهم شرطة الأخلاق الإيرانية والباسيج و6 إيرانيين شاركوا في قمع الاحتجاجات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني (22 عاماً) خلال احتجازها في سبتمبر الفائت، وفق رويترز.

 

    المصدر :
  • العربية