الثلاثاء 13 ذو القعدة 1445 ﻫ - 21 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

بين رائحة الموت والدمار.. العيد في غزة مختلف هذا العام!

بعدما كانوا ينتظرونه بالتكبيرات والكعك والملابس الجديدة، يستقبل أهالي غزة عيد الفطر هذا العام بينما تفوح رائحة الموت والفقد والدمار من كل أرجاء القطاع المنكوب، فلم يعد هناك مكان للفرحة وسط استمرار الحرب الضارية.

يودعون شهر رمضان ولسان حالهم يقول “عيد بأية حال عدت يا عيد”، تمتزج دعواتهم وأمنياتهم بانقشاع الأزمة بالقلق والترقب لما سيحدث تاليا، بعد دخول الحرب شهرها السابع.

وبينما سيحتفل العالم العربي والإسلامي بعيد الفطر بطقوسه المعتادة ينتظره سكان غزة بحيرة وحذر، فهو لن يختلف عن غيره من الأيام السابقة، سيستيقظ فيه النازحون على أصوات القصف والدمار ويبدأون بالبحث عن المياه والطعام لأطفالهم وعائلاتهم، لا يطمعون سوى في الحصول على قليل من الأمان.

الطفل خالد البايض (11 عاما) الذي نزح من مدينة غزة إلى رفح جنوب القطاع، يتحدث عن افتقاده لأصدقائه وأجواء العيد الذي سيقضيه هذا العام في خيمة، محروما من دفء البيت والأقارب.

وقال “نحن الآن في خيمة، لا نضمن بقاءنا على قيد الحياة لعشر دقائق إضافية، بسبب القصف المتواصل، ونفتقد الأمان، سابقًا كنت سعيدا بتجمع الأقارب الذين لا نعلم عنهم أي شيء الآن، وكل ما أتمناه نهاية الحرب لأتمكن من العودة لمنزلي”.

ويصف النازح محمد سلامة الذي فقد عائلته حاله قائلا “أصعب عيد سيمر علينا”. وأضاف لا فرحة هنا في غزة، بعد أن فقدنا عائلاتنا وأصدقاءنا وأقاربنا، ومن بقي منهم موجود في الشمال ولن نتمكن من رؤيتهم بسبب الحواجز الإسرائيلية التي فصلت القطاع إلى شمال وجنوب، وكل ما أتمناه أن تنتهي الحرب”.

وعبر سلامة عن تخوفه من اجتياح رفح والتي توجد بها حاليا أعداد هائلة من النازحين.

يتحسر النازحون على الحرمان حتى من التفاصيل البسيطة التي كانت تشعرهم بفرحة العيد مثل أنس صالحة الذي قال “نفتقد كل شيء، فغداً بدلاً من أن نزور الأقارب والأهل سنستيقظ لنبحث عن الماء ولقمة العيش، قبل الحرب كنا نستيقظ لنصلي العيد ونزور الأقارب”.

ومضى قائلا “الآن نحن لا يوجد لدينا حتى منازل ولا مساجد، وكل ما أتمناه انتهاء الحرب وأكبر مخاوفي الآن اجتياح رفح كونها النقطة الأخيرة لنا ولو تم اجتياحها لا نعلم ما الذي سيحدث لنا فلا مكان نذهب إليه”.

ويرى النازح من مدينة غزة محمد أبو عودة أن العيد الحقيقي سيكون لدى العودة إلى منزله رغم أنه دمر، وقال “هذا العيد أفتقد عائلتي وأصدقائي، في مثل هذا الوقت كنت أخرج مع أصدقائي. لم نكن نعلم أنه سيأتي يوم ونفتقد كل هذه التفاصيل البسيطة”.

ويتذكر أبو عودة أياما ولت قائلا “كنت في أول أيام العيد أخرج للصلاة مبكرا وبعد ذلك أعود للمنزل لأرى والدي ثم نخرج لزيارة الأقارب، الآن لا أقارب ولا منازل ولا مساجد، لقد دمروا غزة وقتلوا كل معنى للحياة بداخلنا”.

على غرار غيره من أبناء غزة، بات حلم النازح من خان يونس لؤي محمود التوصل إلى هدنة ومنتهى أمله أن تعود الحياة إلى طبيعتها. وقال “الآن لم يعد هناك منزل حيث تم تدميره، وكل ما أتمناه أن تتوقف الحرب، وأن يكون هناك اتفاق لوقف إطلاق النار لقد تعبنا، نريد العودة لحياتنا التي ربما سنحتاج سنوات لنعود لها”.

    المصدر :
  • وكالات