الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تاريخ أوكرانيا المضطرب منذ الاستقلال

ستة أشهرتمر الأربعاء على غزو روسيا لأوكرانيا فيما يسميه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “عملية عسكرية خاصة”.

واتهمت أوكرانيا والدول الغربية المؤيدة لها موسكو بشن حرب غاشمة غير مبررة بهدف انتزاع أراض أوكرانية وطمس هويتها الوطنية.

وصرح بوتين بأن هدفه يتمثّل في نزع سلاح أوكرانيا من أجل ضمان أمن روسيا في مواجهة توسع حلف شمال الأطلسي وتخليصها من القوميين اليمينيين المتطرفين الذين يقول إنهم يهددون أمن بلاده.

وفيما يلي تسلسل زمني لأبرز أحداث التاريخ السياسي في أوكرانيا منذ حصولها على الاستقلال عن روسيا عام 1991:

*1991: أعلن ليونيد كرافتشوك، زعيم جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوفييتية، الاستقلال عن روسيا. وأيد الأوكرانيون الاستقلال في استفتاء بأغلبية ساحقة وانتخبوا كرافتشوك رئيسا للبلاد في انتخابات رئاسية. وخلفه في المنصب ليونيد كوتشما عام 1994 عندما وافقت أوكرانيا أيضا على التخلي عن ترسانتها النووية، التي كانت ثالث أكبر ترسانة نووية في العالم حينئذ وآلت إليها بعد تفكك الاتحاد السوفييتي، مقابل ضمانات أمنية تستند إلى احترام استقلالها وسيادتها بموجب مذكرة بودابست التي وقعت عليها أيضا كل من روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا.

*2004: أُعلن فوز المرشح الرئاسي فيكتور يانكوفيتش الموالي لروسيا في الانتخابات الرئاسية، ولكن مزاعم بتزوير الانتخابات فجرت احتجاجات فيما عُرف بالثورة البرتقالية، مما أدلى لإعادة الانتخابات، وفاز رئيس الوزراء السابق الموالي للغرب فيكتور يوشينكو.

*2005: تولى يوشينكو مقاليد السلطة وقدم وعودا بإخراج أوكرانيا من فلك الحكومة الروسية وحصولها على عضوية حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي. وعيّن الرئيسة السابقة لإحدى شركات إنتاج الطاقة يوليا تيموشينكو رئيسة للوزراء، ولكنها أُقيلت جراء صراع في المعسكر الموالي للغرب.

*2010: تمكن يانكوفيتش من هزيمة تيموشينكو في الانتخابات الرئاسية، وأبرمت روسيا صفقة لخفض سعر الغاز لأوكرانيا مقابل تمديد عقد تأجير أحد الموانئ المطلة على البحر الأسود في شبه جزير القرم الأوكرانية للأسطول الروسي.

*2013: علقت حكومة يانكوفيتش محادثات العلاقات التجارية والشراكة مع الاتحاد الأوروبي في نوفمبر تشرين الثاني، وقررت إنعاش الروابط الاقتصادية مع روسيا، مما أسفر عن مسيرات حاشدة استمرت شهورا في العاصمة الأوكرانية كييف، ووجه بوتين أصابع الاتهام إلى الغرب في التحريض على المظاهرات ودعمها.

*2014: شاب العنف الاحتجاجات التي تمركزت بشكل كبير حول ميدان الاستقلال في كييف. وقُتل العشرات من المتظاهرين، وصوّت البرلمان الأوكراني في فبراير شباط على إقالة يانكوفيتش الذي فر من البلاد. وفي غضون أيام سيطر مسلحون على البرلمان في شبه جزيرة القرم ورفعوا العلم الروسي. وضمت موسكو المنطقة بعد استفتاء في 16 مارس آذار 2014، أظهر تأييدا ساحقا من سكان شبه جزيرة القرم للانضمام إلى روسيا.

*أبريل نيسان 2014: أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا في منطقة دونباس شرق البلاد الاستقلال. اندلعت اشتباكات استمرت بشكل متقطع حتى عام 2022 على الرغم من تكرر وقف إطلاق النار.

*يوليو تموز 2014: أسقط صاروخ طائرة الركاب إم.إتش 17 التي كانت في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور فوق شرق أوكرانيا، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 298 شخصا. وقال فريق التحقيقات إن السلاح المستخدم مملوك لروسيا التي نفت أي صلة لها بالحادث.

*2017: أبرم الرئيس بيترو بوروشينكو، وهو رجل أعمال موال للغرب تقدر ثروته بالمليارات تولى مقاليد السلطة منذ مايو أيار 2014، اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي بشأن حرية تجارة البضائع والخدمات. حصل الأوكرانيون على حق السفر بدون تأشيرة إلى دول الاتحاد الأوروبي.

*2019: تغلب الممثل الكوميدي السابق فولوديمير زيلينسكي على بوروشينكو في الانتخابات الرئاسية التي جرت في أبريل نيسان وقدم وعودا بالقضاء على الفساد المتفشي وإنهاء الحرب في شرق أوكرانيا، وفاز حزبه (خادم الشعب) بالانتخابات البرلمانية في يوليو تموز.

*2021: ناشد زيلينسكي الرئيس الأمريكي جو بايدن في يناير كانون الثاني بأن يسمح لأوكرانيا بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي. حشدت روسيا قوات بالقرب من حدودها مع أوكرانيا خلال فصل الربيع فيما وصفته بمناورات تدريبية. وقدمت روسيا في ديسمبر كانون الأول مطالبات أمنية تفصيلية شملت ضمانا ملزما قانونيا بتوقف حلف الأطلسي عن أي نشاط عسكري في شرق أوروبا وأوكرانيا. وكرر الحلف التزامه بسياسة “الباب المفتوح” وعرض إجراء مناقشات “عملية” لمخاوف موسكو الأمنية.

*2022: قال بوتين في خطاب بثه التلفزيون يوم 21 فبراير شباط إن أوكرانيا جزء لا يتجزأ من التاريخ الروسي، وتديرها القوى الأجنبية، وحكومتها عميلة. ووقع بوتين اتفاقية للاعتراف باستقلال المناطق المنشقة في شرق أوكرانيا وأمر بنشر القوات الروسية هناك. ورد الغرب بفرض مزيد من العقوبات الاقتصادية على روسيا. أعلن بوتين الحرب قبيل فجر يوم 24 فبراير شباط في خطاب بثه التلفزيون، وبدأت روسيا غزوا على ثلاثة محاور استهدفت فيه القوات الأوكرانية وقواعدها الجوية بالقذائف والمدفعية وهاجمت مناطق في بعض المدن. أمر زيلينسكي بالتعبئة العامة وسط فرار عشرات الآلاف من منازلهم.

    المصدر :
  • رويترز