تجدد الاشتباكات بين الميليشيات يهدد خطة تأمين طرابلس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تجددت الاشتباكات المسلحة في العاصمة الليبية #طرابلس، مساء الأربعاء، في الوقت الذي تواصل فيه حكومة الوفاق تنفيذ الترتيبات الأمنية، بهدف إرساء الأمن داخل العاصمة بقوات شرطة نظامية، وإنهاء دور الميليشيات.

واندلعت مواجهات عسكرية بين قوة “الأمن المركزي أبو سليم” الموالية لحكومة الوفاق وعناصر “اللواء السابع” مساء الأربعاء بسبب مناوشات جرت بينهما صباحا، على خلفية تقدم قوات تابعة للواء السابع باتجاه مطار طرابلس الدولي، جنوب العاصمة.

وفي هذا السياق، حذّرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في #ليبيا من تجدّد الاشتباكات المسلحة بمطار طرابلس والمنطقة المحيطة به في بلدية قصر بن غشير جنوب العاصمة طرابلس، معتبرة أنها “بادرة تنذر بتصعيد جديد لأعمال العنف والاشتباكات المسلحة، والتي تشكل تهديدا وخطرا كبيرينا على أمن وسلامة وحياة المدنيين وأمنهم وممتلكاتهم في طرابلس، إضافة إلى آثارها السلبية على جهود ومساعي تحقيق المصالحة الوطنية والاجتماعية”.

وطالبت اللجنة، في بيان، جميع الأطراف والكيانات المسلّحة بالوقف الفوري لأي تصعيد مسلّح وتجنب مزيد من العنف والاقتتال، وذلك التزاما باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

وتتزامن هذه التطورات الميدانية، مع استمرار تنفيذ خطة الترتيبات الأمنية، التي انطلقت حكومة الوفاق في تطبيقها منذ الشهر الماضي، وتهدف إلى تسلّم المواقع السيادية والمنشآت الحيوية من الميليشيات المسلّحة، وإسناد مهام تأمينها إلى قوات الشرطة والقوى العسكرية النظامية فقط، في خطوة تهدف إلى وضع حد للصراعات بين الجماعات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق والمعادية لها.

 

المصدر: العربية.نت – منية غانمي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً