الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحذير أوروبي من عواقب "عزلة بوتين"

بعد عدة اشهر من الهجمات العسكرية الروسية على الاراضي الاوكرانية، وبسبب العقوبات الدولية على روسيا ورئيسها يواجه باب التواصل بين بوتين والعالم العربي مشكلة من الممكن ان تؤدي الى عواقب وخيمة.

هذا وقد شددت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا على أهمية إبقاء خط الاتصال بين العالم الغربي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأن “العزلة” قد تفاقم الأزمة بين روسيا والغرب.

وأكدت وزيرة الخارجية الفرنسية أنه من الضروري إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة مع روسيا، محذرة من أن الرئيس فلاديمير بوتين عالق في “رؤية غريبة” للعالم.

وقالت كولونا خلال زيارة لواشنطن: “نعتقد بشكل قاطع أنه من الضروري الإبقاء على قناة اتصال مع صانعي القرار في روسيا بمن فيهم الرئيس الروسي بوتين”.

وقالت الوزيرة الفرنسية التي كانت تتحدث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية إن بوتين ربما يكون معزولا في “رؤيته الغريبة” للعالم والطريقة التي يمكن أن يدار بها، لكن تعزيز هذه العزلة لن يكون خيارا جيدا.

وأضافت: “نريد منه أن يسمع عندما نذكر تحليلنا وتقييمنا للأخطاء التي ارتكبها وما يمكنه فعله للتحرك في اتجاه مختلف”.

وأجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون محادثات مطولة مع بوتين في إطار جهد غربي “فاشل” لثنيه عن استكمال العملية العسكرية في أوكرانيا.

وتحدث ماكرون مع بوتين في الأشهر الأخيرة ونجح في التوصل إلى السماح لبعثة من الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة بالسفر إلى محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا.

في المقابل، تجنب الرئيس الأميركي جو بايدن الاتصال بنظيره الروسي.

وقالت كولونا إنها ما زالت تأمل في أن يؤدي هذا الجهد إلى منطقة منزوعة السلاح حول المحطة النووية الأكبر في أوروبا، وقالت إنه “من الخطير جدا للعالم استخدامها كمنطقة مواجهة عسكرية”.

وتعيش القارة الأوروبية أياما صعبة، بسبب ما فرضته الحرب الأوكرانية من تبعات، لاسيما في مجال إمدادات الطاقة، وهو ما رفع نسب المخاوف مع بدء دخول القارة في فصل الشتاء.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد قال في اليوم الثاني للقمة التي تجمع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل الجمعة، إن روسيا قررت استخدام الغاز كسلاح حرب.

    المصدر :
  • وكالات