الأحد 5 شوال 1445 ﻫ - 14 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تحذير جديد من الأونروا: لوقف إطلاق النار في غزة قبل وقوع "كارثة"

حذرت وكالة الأونروا من كارثة مقبلة، مع استمرار الحصار الإسرائيلي الخانق على غزة منذ السابع من أكتوبر، وسط تواصل الغارات الجوية والقصف العنيف على القطاع المكتظ بالسكان.

وأكد المفوض العام للوكالة فيليب لازاريني، في تصريحات، الخميس، أن وقف إطلاق النار الفوري يمكن أن يحول دون وقوع كارثة في غزة.

كما أشار إلى أن 700 ألف شخص يعيشون الآن في نحو 150 مبنى تابعا للأونروا في مختلف أنحاء القطاع.

وحث على ضرورة إنهاء الحصار والسماح للمساعدات الإنسانية بالتدفق دون قيود.

إلى ذلك، أكد أن المساعدات القليلة التي وصلت حتى الآن عبر معبر رفح إلى غزة أقل بكثير مما هو مطلوب.

وكان الآلاف نزحوا خلال الفترة الماضية من شمال القطاع إلى جنوبه، وتمركز العديد منهم في مراكز إيواء ومدارس تابعة للأونروا، وسط شح في المساعدات الغذائية والطبية، وانتشار بعض الأمراض، وفق ما نبهت سابقاً الأمم المتحدة.

فيما تسارعت وتيرة النزوح هذه أمس الأربعاء من الشمال، عقب اشتداد الحصار وتكثيف القوات الإسرائيلية حملتها الجوية والبرية، وحثها السكان على الخروج من منازلهم.

في حين أعلن منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة غسان عليان أن 50 ألف فلسطيني غادروا شمال غزة باتجاه المناطق الجنوبية، سالكين طريق صلاح الدين الذي حدده لهم الجيش الإسرائيلي كممر.

ومنذ تفجر الصراع بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في السابع من أكتوبر أطبقت إسرائيل حصاراً قاسيا على القطاع الذي كان يعاني أصلا في السابق من الحصار، مانعة دخول السلع الغذائية والأدوية، فضلا عن الوقود. فيما قطعت الكهرباء ومياه الشرب أيضاَ.

بينما لم يدخل من معبر رفح الحدودي مع مصر سوى بضع مئات من شاحنات المساعدات، التي أكدت الأمم المتحدة أنها لا تكفي حتى يوم واحد من احتياجات السكان البالغ عددهم أكثر من 2.2 مليون إنسان.