ترامب: الأسد جزار ويجب عمل شيء حياله وستولتنبيرغ يؤكد أن جرائمه لن تمر دون عقاب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه حان الوقت لإنهاء الحرب الأهلية الوحشية في سوريا وهزيمة الإرهابيين والسماح بعودة اللاجئين لبلدهم.

وفي تصعيد كبير في لغة الخطاب عن النظام السوري ، وصف ترامب رئيس النظام السوري بشار الأسد بأنه “جزار ولا بد من عمل شيء حياله”. وذكّر بأن إلقاء الغاز على الرضع والأطفال وتركهم يموتون بين أيدي عوائلهم هو أمر غير مقبول.

وكان الرئيس الأميركي قد وصف الأسد في حديث لقناة “فوكس نيوز” بث الأربعاء بأنه “حيوان”، في إشارة لتورطه بهجمات كيماوية وبالبراميل المتفجرة على شعبه.

وقال ترامب إنه ممتن لدعم أعضاء حلف شمال الأطلسي “الناتو” في التنديد بالهجوم بالغاز في سوريا ، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك في واشنطن مع الأمين العام لـ”الناتو” ينس ستولتبيرغ ، واصفا حلف الاطلسي بأنه “حصن للسلام والأمن العالميين”.

وأضاف إن الحلف لم يتجاوزه الزمن، مثلما أعلن خلال حملته الإنتخابية العام الماضي، لكنه قال إنه لا يزال يتعين على أعضاء “الناتو” تحمل نصيبهم العادل من تكلفة مظلة الأمن الأوروبية. وقال: “قلت إنه عفا عليه الزمن، لم يعد كذلك، والحلف يتكيف مع المهمة الأوسع نطاقا ضد “داعش” التي كان قد دعا إليها”.

وأكد ترامب إنه سيكون من الرائع لو كانت العلاقات جيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، كاشفا أن العلاقات مع روسيا في أدنى حالاتها.

من جانبه، قال الأمين العام لـ”الناتو” ينس ستولتنبيرغ ، إنه ناقش مع ترامب قضية المشاركة العادلة في النفقات الدفاعية للحلف، بما يساوي 2 في المئة من إجمالي الدخل القومي. مشيرا إلى أن أعداد القوات الأميركية ستزداد في أوروبا.

وأكد ستولتنبيرغ أن على الناتو القيام بدور أكبر ضد الإرهاب ، ودان بشدة إستخدام السلاح الكيماوي في سوريا.، مشددا على أن الجرائم المرتكبة لا يمكن أن تمر من دون محاسبة.

ولفت ستولتنبيرغ إلى أن لدى حلف شمال الأطلسي الخبرة الكافية للتعامل مع روسيا.

 

 

 

مصادر وكالات

شاهد أيضاً